منتدى الاحرار
السلام عليكم ورحمة الله

اهلا وسهلا بك زائرنا في منتدى الاحرا ر

نتشرف ان تكون احد افراد اسرة المنتدى

والتسجيل معنا في المنتدى

منتدى الاحرار

اهلا وسهلا بك يا زائر في منتدى الاحرار
 
الرئيسيةلـمـشـاركـات الـجـديـدةمركز رفع الصوراليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اهلا وسهلا بجميع اعضاء وزوار منتدى الاحرار نتمنى لكم قضاء اسعد الاوقات معنا ....... ادارة المنتدى
رسالة الى زوارنا الكرام إخواني زوار منتدى الاحرار الأعزاء السلام عليكم ورحمة الله وبركاته....وبعد ... يوجد قسم افتتح من أجل أن تتواصلون معنا ويطيب لنا أن تسجلوا لنا انطباعاتكم ومرئياتكم عن المنتدى في هذه الصفحة وماذا يجب علينا تجاهكم وتجاه الأعزاء الأعضاء والأصدقاء معنا في المنتدى وما تودون رؤيته في منتدانا ونتمنى منكم تسجيل ملاحظاتكم أو ماترغبون في إضافته أو الاهتمام بها أو طرح فكرة معينة تريدون تحقيقها طبعاً الكتابة هنا لاتحتاج لتسجيل عضوية , فقط اذكرلنا اسمك الصريح , أو الاسم المستعار لتسجيل كلمة تفضلوا هـــنـــــا  

شاطر | 
 

 اغتنام شهر رمضان....محمد زراك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زراك محمد
عضو جديد
عضو جديد


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 53
تاريخ التسجيل : 26/07/2013
mms

مُساهمةموضوع: اغتنام شهر رمضان....محمد زراك   الأحد يونيو 19, 2016 1:28 pm

اغتنام شهر رمضان
محمد زراك امام وخطيب من المغرب

الحمد لله الذي أنعم علينا بموسم الطاعات، تضاعف فيه الحسنات وتمحى السيئات، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له في الأسماء والصفات، خَصَّ رمضانَ بِمَزيدِ الفضلِ والبركاتِ, وأشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله أفضل المخلوقات، كانت حياته في رمضان كرم وجود واجتهاد في الطاعات، عليه من الله أفضل الصلوات وأزكى التسليمات، وعلى آله وأصحابه وأتباعه ما دامت الأرض والسماوات. }يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ{
أما بعد فيا أيها الصائمون أيتها الصائمات: جاء رجلان إلى رسول الله r وكان إسلامهما في وقت واحد، وكان أحدهما أشد اجتهادا من الآخر، فغزا المجتهد منهما فاستشهد، ثم مكث الآخر بعده سنة ثم مات، قال طلحة بن عبيد الله: فرأيت في المنام بينما أنا عند باب الجنة إذا أنا بهما، فخرج خارج من الجنة فأدخل الذي مات متأخرا، ثم خرج فأدخل الذي استشهد، ثم رجع إلي فقال: ارجع فإنك لم يحن وقتك بعد، فأصبح طلحة يحدث به الناس، فعجبوا لذلك، فبلغ ذلك رسول الله r ، فقال:" من أي ذلك تعجبون ؟ " فقالوا: يا رسول الله هذا كان أشدَ الرجلين اجتهادا ومات شهيدا، ودخل صاحبه الجنةَ قبله ! فقال رسول الله r:" أليس قد مكث هذا بعده سنة ؟ " قالوا: بلى، قال :" وأدرك رمضان فصام وصلى كذا وكذا من سجدة في السنة ؟ " قالوا: بلى، فقال r" فما بينهما أبعد مما بين السماء والأرض " الله أكبر..فبلوغ رمضان نعمة عظيمة من نعم الله علينا، فنحمد الله سبحانه الذي بارك في أعمارنا حتى بلغنا شهر رمضان، موسمَ الخير والإحسان، وشهرَ الفضائل والقرآن، يجتهد فيه الصالحون بفعل الخيرات، ويتسابقون إلى الله تعالى بالطاعات والقربات، فكم من أناس حضروا  رمضان الماضي، وصاموا وقاموا، وصلوا وتهجدوا، ثم أدركهم الموت، فلم يدركوا شهرهم هذا، فهم في قبورهم محتجزون، وبأعمالهم مرتهنون، وبما قدمت أيديهم في هذه الحياة مجزيون، ونحن إلى ما صاروا إليه صائرون، فهم السابقون ونحن اللاحقون.
وقد روي أن ملك الموت دخل على داود عليه السلام فقال له سيدنا داوود: من أنت؟ فقال ملك الموت: أنا من لا يهاب الملوك، ولا تمنع منه القصور، ولا يقبل الرشوة، قال: فإذًا أنت ملك الموت، قال: نعم، قال: أتيتني ولم أستعد بعد! قال: يا داود، أين فلان قريبك؟ أين فلان جارك؟ قال: مات، قال: أما كان لك في هؤلاء عبرة لتستعد؟!
كم من قريب في هذا العام دفناه، وكم من حبيب ودعناه، ثم نفضنا التراب من أيدينا وعدنا إلى دنيانا، لنغرق في ملذاتها وشهواتنا.

يقول البَرَاءِ بن عَازِبٍ y: كنا مع رسول الله r في جنازة فجلس على شفير القبر فبكى حتى بل التراب بدموعه، ثم قال يا إخواني لمثل هذا فأعدوا 
وورد أن نبيَّا من الأنبياء عليهم السلام قال لملك الموت: أما لك رسول تقدِّمه بين يديك ليكون الناس على حذر منك؟! قال: نعم, عندي رسل كثير ،الإعلال والأمراض والشيب والهموم وتغيُّر السمع والبصر، فإذا لم يعتبر من نزل به ذلك، فإني أقول له عند سَلِّ روحه: لقد أرسلتُ إليك رسولاً بعد رسول ونذيرًا بعد نذير، فأنا الرسول الذي ليس بعده رسول، والنذير الذي ليس بعده نذير.
فأكثروا من ذكر الموت، فما ذكره أحد في ضيق من العيش إلا وسعه، ولا سعة إلا ضيقها، هكذا قال رسول الله r ،كلام مختصر وجيز، قد جمع التذكرة، وأبلغ في الموعظة .وقد قيل: من أكثر ذكر الموت أكرم بثلاثة: تعجيل التوبة، وقناعة القلب، ونشاط العبادة، ومن نسي الموت عوجل بثلاثة: تسويف التوبة، وترك الرضا بالكفاف، والتكاسل بالعبادة.
وإن كثيرا من الناس في هذا الزمان ، استولى عليهم حب الدنيا، فضيعوا حياتهم لهواً ولعباً، نسوا الموت هادم اللذات، ومفرق الجماعات، وربما  ضيعوا في رمضان الصلوات، ولم يقرؤا من القرآن ولو آيات، ولم يؤدوا من اموالهم الصدقات، ويرتكبون في ليالي رمضان كثيرا من المنهيات، كمشاهدة المواقع والأفلام الفاضحات،بلا خوف ولا حياء، من جبار الأرض والسماء، أَفَأَمِنُواْ مَكْرَ اللّهِ فَلاَ يَأْمَنُ مَكْرَ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ.
ايا عبد كم يراك الله عاصيا  مقيما على الدنيا وللموت ناسيا
نسيت لقاء الله والقبر والثرى  ويوما عبوسا تشيب فيه النواصيا
إذا  المرء لم يلبس ثيابا من التقى تجرد عريانا ولو كان كاسيا
ولو كانت الدنيا تدوم لأهلها  لكان رسول الله حيا وباقيا
ولكنها تفنى ويفنى نعيمها وتبقى الذنوب والمعاصي كما هي
 أيها الصائمون : حري بالمرء أن يشكر خالقه، الذي أحياه حتى شهد شهر رمضان، فيحسن اغتنامه في الخيرات، واستثماره في الطاعات، و يحفظ لسانه وجوارحه عن اللغو والآثام، ويلتزم أجمل الأخلاق في الأقوال والأفعال، ويحافظ على صلاة التراويحِ والقيامِ، طلبا للثوابِ والغفران، ويجود مِنْ مالِهِ بالصدقاتِ، لإدخالِ السرورِ علَى الفقراءِ والمساكينِ وأصحابِ الحاجاتِ،
ويغتنِمَ وقتَهُ فِي تلاوةِ القرآنِ، ليرقَى فِي درجاتِ الجنانِ، ويفوزَ برضوانِ المنانِ، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ r :« الصِّيَامُ وَالْقُرْآنُ يَشْفَعَانِ لِلْعَبْدِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، يَقُولُ الصِّيَامُ: أَىْ رَبِّ مَنَعْتُهُ الطَّعَامَ وَالشَّهَوَاتِ بِالنَّهَارِ، فَشَفِّعْنِي فِيهِ. وَيَقُولُ الْقُرْآنُ: مَنَعْتُهُ النَّوْمَ بِاللَّيْلِ فَشَفِّعْنِي فِيهِ. قَالَ: فَيُشَفَّعَانِ»
فاللهم تقبل صيامنا وقيامنا، وصالحات أعمالنا.نفعني الله وإياكم....
 
 
 
 
 
الحمد لله رب العالمين...
أما بعد فاتقوا الله عباد الله، وأكثروا في هذا الشهر من الصّالحات؛ فإنَّ وراءها ثواباً، ونعيماً مقيماً، وإياكم والسيئات؛ فإن وراءها عقاباً، وعذاباً أليماً.
ولو أنّا إذا متنا ترِكنا لكان الموت راحة كلِّ حيّ.
ولكنا إذا متنا بُعِثنا ونُسألُ بعد ذا عن كل شيّ.
ووالله الذي لا إله غيره كل واحد منا إذا مات سيندم، ولا ينفعه الندم، يندم المسيءُ حين يرى شديد العذاب؛ لأنه لم يقلع عن إساءته، ويندم المحسنُ حين يرى عظيم الثواب؛ لأنه لم يزد في حسناته.
أرأيتم  التاجر إذا خسر في سلعة ما ، يندم ويتمنى انه لم يشتر منها شيئاً، فإذا ربح في سلعة اخرى، يندم ويتمنّى لو استكثر منها ليزداد ربحه!
فاحرص أيها الصائم على اغتنام هذا الشهر الكريم, وأحسن استغلاله فيما يقربك من مولاك, وتعرض لنفحات ربك, ولا تكن ممن همه في صرفه بتنويع المأكولات والمشروبات, وإضاعة الأوقات والصلوات, أمام الأنترنيت والمسلسلات والمباريات، فسرعان ما تنقضي الأيام والساعات, وما هي إلا لحظات حتى يقال انتهى رمضان, بعد أن يربح فيه أقوام ويخسر آخرون, نسأل الله تعالى الذي بلغنا رمضان أن يوفقنا لصيامه وقيامه, وأن يجعلنا فيه من المقبولين, إنه جواد كريم.
[rtl]هذا وأكثروا من الصلاة والسلام على النبي الأمين، فقد أمركم بذلك مولانا الكريم: إن الله وملائكته يصلون على النبى ياأيها الذين ءامنوا صلوا عليه وسلموا تسليما...اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد... [/rtl]
وارْضَ اللهم عن الأربعة الخلفاء الراشدين...
[rtl] اللهم وفق للخير أمير المؤمنين محمدا السادس...[/rtl]
[rtl]اللهم انصر الاسلام..... [/rtl]
اللهم وفقنا لاغتنام رمضان، وأعنا فيه على الصيام والقيام وتلاوة القرآن، واجعلنا فيه من الفائزين المقبولين.
اللهم اجعلنا يوم الفزع الأكبر من الآمنين, ولحوض نبيك من الواردين, ولكأسه من الشاربين, وعلى الصراط من العابرين,وعن النار مزحزحين, وإلى أعلى جناتك سابقين, وإلى وجهك الكريم من الناظرين.اللَّهُمَّ إنَّا نسألُكَ الجنةَ لنَا ولوالدينَا، ولِمَنْ لهُ حقٌّ علينَا، وللمسلمينَ أجمعينَ..اللهم من وصانا....
كما نسألك اللهم المغفرة والثواب للمحسنين، الذين ينفقون على هذا المسجد، اللهم اخلف عليهم، وبارك له فيما رزقتهم، اللهم إنا نسألك القبول لكل من عمل في المسجد صالحا وإحسانا يارب العالمين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اغتنام شهر رمضان....محمد زراك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الاحرار  :: منتدى خطب الجمعة النصية-
انتقل الى: