منتدى الاحرار
السلام عليكم ورحمة الله

اهلا وسهلا بك زائرنا في منتدى الاحرا ر

نتشرف ان تكون احد افراد اسرة المنتدى

والتسجيل معنا في المنتدى

منتدى الاحرار

اهلا وسهلا بك يا زائر في منتدى الاحرار
 
الرئيسيةلـمـشـاركـات الـجـديـدةمركز رفع الصوراليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اهلا وسهلا بجميع اعضاء وزوار منتدى الاحرار نتمنى لكم قضاء اسعد الاوقات معنا ....... ادارة المنتدى
رسالة الى زوارنا الكرام إخواني زوار منتدى الاحرار الأعزاء السلام عليكم ورحمة الله وبركاته....وبعد ... يوجد قسم افتتح من أجل أن تتواصلون معنا ويطيب لنا أن تسجلوا لنا انطباعاتكم ومرئياتكم عن المنتدى في هذه الصفحة وماذا يجب علينا تجاهكم وتجاه الأعزاء الأعضاء والأصدقاء معنا في المنتدى وما تودون رؤيته في منتدانا ونتمنى منكم تسجيل ملاحظاتكم أو ماترغبون في إضافته أو الاهتمام بها أو طرح فكرة معينة تريدون تحقيقها طبعاً الكتابة هنا لاتحتاج لتسجيل عضوية , فقط اذكرلنا اسمك الصريح , أو الاسم المستعار لتسجيل كلمة تفضلوا هـــنـــــا  

شاطر | 
 

 غرق اللاجئين وقفات وعبر الشيخ أحمد الشهري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أيمن عبرين
عضو جديد
عضو جديد


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 24
تاريخ التسجيل : 18/09/2014

مُساهمةموضوع: غرق اللاجئين وقفات وعبر الشيخ أحمد الشهري   الثلاثاء نوفمبر 17, 2015 9:12 pm

[ltr]غرق اللاجئين وقفات وعبر[/ltr]



إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه، ونستغفره ونتوب إليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وسلم تسليمًا كثيرًا أما بعد، عباد الله اتقوا الله جل في علاه واعلموا أنكم ملاقوه وبشر المحسنين.
أيها المسلمون.. ما زالت النكبات تتوالى على عالمنا الإسلامي وقصصٌ دامية وفتنٌ كثيرة ودماءٌ وأرواح تزهق من غير حق. إلى غير ذلك، وكل ذلك بحكمٍ عظيمة من الله جلا وعلا؛ ليميز الله الخبيث من الطيب ويخرج الله المؤمن من الصادق، { لا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ مَا اكْتَسَبَ مِنَ الإِثْمِ وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ }([url=file:///C:/Users/Ayman/Desktop/%D8%AE%D8%B7%D8%A8/%D8%BA%D8%B1%D9%82 %D8%A7%D9%84%D9%84%D8%A7%D8%AC%D8%A6%D9%8A%D9%86 %D9%88%D9%82%D9%81%D8%A7%D8%AA %D9%88%D8%B9%D8%A8%D8%B1.docx#_ftn1][1][/url]) فالحكم في هذه الفتن كثيرةٌ جدًا لا يعلمها إلا الله جلّ وعلا، وآخرها ما وقع في الأسبوع الماضي من غرق اللاجئين من سوريا وفلسطين وبعض المسلمين المهاجرين في سواحل أوربا، وإذا بكثيرٍ من دول أوربا تستقبل اللاجئين من المسيحيين، وترفض أن يدخل لديها اللاجئون من المسلمين، فلماذا هذه العنصرية؟ وأين الإنسانية وأين حقوق الإنسان التي يدعون؟ ومن الضير أكبر إذا كانت دول أوربا قد تكون أرحم من بعض المسلمين في معاملتهم لهؤلاء اللاجئين، تمشي هذه السفينة ويحكي قصتها من ركب فيها أحد المهاجرين من غزة، يخرجون أيها الكرام من تحت المعابر في فلسطين إلى أن يصل إلى مصر ثم إلى الإسكندرية، فباعوا ما لديهم من أموال وما لديهم من ذهب لأزواجهم وأمتعة ويخرجون بآلاف الدولارات؛ ليخرجوا من الجحيم فيجدوا جحيمًا آخر.
 يركب على متن هذه السفينة أكثر من سبعمائة مهاجر مسلم، عن طريق المهربين في البحر، فيمشون إلى أن يصلوا إلى سواحل إيطاليا واليونان وغيرها، فاختلف المهربون فيما بينهم وكان الضحية هؤلاء المهاجرين يقول هذا الراوي: فكنا في عرض البحر والسفينة التي تقلنا ضعيفة هزيلة، وإذا بسفينة أخرى من هؤلاء المهربين تصل إلينا فظننا أنها مددًا لنا وغوثًا فإذا بالسب والشتائم من كل مكانٍ علينا، خرج القبطان يتكلم معهم فضربوه بحديدة في رأسه ثم ولى هاربًا منهم داخل السفينة، وكانت معهم سفينة أكبر ومعهم السلاح فالتفوا بالسفينة مرة أخرى ثم أتوا وضربوا السفينة من أولها، فانقلبت سفينة المهاجرين المساكين من أولها على آخرها رأسًا على عقب، هذا الطغيان وهذا الفعل لا يصدر عن نفسٍ فيها عقل وفيها إنسانية ناهيك إن كان فيهم إسلام.
 يقول: فلم ينجو فوق السفينة إلا ما يقارب المائة والثلاثين وأما البقية غرقوا أمام أعيننا أطفالاً ونساءً وشيوخًا، وبقي المائة والثلاثين في البحر يعومون في لجته العظيمة أكثر من أربعة أيام فلا طعام ولا شراب ولا إيواء، تمر السفن ترانا فلا تحملنا، تمر الطائرات فلا تنظر إلينا، أربعة أيام بلياليها يموت الذين معنا كل يوم عشرات تلو عشرات، حتى أننا يقول شربنا أبوالنا مع ملح البحر وماء البحر، مأساة عظيمة.. يهرب هؤلاء من اعتداء بعض المسلمين إلى بلاد أوربا ليجدوا فيها الملجأ، فقد وصل من اللاجئين أكثر من مائتي ألف إلى بلاد اليونان وإيطاليا وغيرهم، فمنهم من يقبلون ومنهم من يرفضون ويردون، وإذا بالجثث على سواحل ليبيا تصل من الأموات والطفل ذلك الذي رُئيت صورته في كل مكان، بأي ذنب قتلت؟ بأي ذنب تترك على هذه الحالة؟
إن هذه المأساة العظيمة تحتاج إلى تحرك من أمة الإسلام، من ملوك الإسلام وعلماء الإسلام، أن يوقفوا هذا النزيف وهذا الدم وأن يوقفوا هذا الاعتداءات وهذا الهجران، الذي يخرج أولاد المسلمين منه بالعشرات والمئات والآلاف، بل أصبح اللاجئون كما تعلمون بالملايين فاللهمَّ سلم سلم اللهمَّ سلم سلم، قال جلّ وعلا { لا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ } ([url=file:///C:/Users/Ayman/Desktop/%D8%AE%D8%B7%D8%A8/%D8%BA%D8%B1%D9%82 %D8%A7%D9%84%D9%84%D8%A7%D8%AC%D8%A6%D9%8A%D9%86 %D9%88%D9%82%D9%81%D8%A7%D8%AA %D9%88%D8%B9%D8%A8%D8%B1.docx#_ftn2][2][/url]) كم من شابٍ كان في لهوٍ وبعدٍ عن الله فلما أقبلت هذه النكبات رجع إلى الله جلّ وعلا، كم من فتاةٍ كانت تطارد خلف الموضة ولا تهتم إلا بنفسها وما حولها، فلما أقبلت هذه الفتن رجعت إلى الله رب العالمين واستندت إلى الخلاق سبحانه وتعالى، وأين هؤلاء المعتدون من أخلاق النبي محمد صلى الله عليه وسلم؟ إذ أنه ضرب أروع المثل في أخلاقه العالية مع الأعداء قبل المسلمين وهو القائل: " إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق")[url=file:///C:/Users/Ayman/Desktop/%D8%AE%D8%B7%D8%A8/%D8%BA%D8%B1%D9%82 %D8%A7%D9%84%D9%84%D8%A7%D8%AC%D8%A6%D9%8A%D9%86 %D9%88%D9%82%D9%81%D8%A7%D8%AA %D9%88%D8%B9%D8%A8%D8%B1.docx#_ftn3][3][/url])r  .
يأتي عمير بن وهب ويتفق مع صفوان بن أمية على قتل النبي محمد r، قال: إن لي عند محمد شأن (أسير في بدر) أدخل على محمد فأطلبه الأسير، ومعه سيف فيه سم ليقتل به رسول الله r .
 يصل عمير ويأتي الوحي من السماء يقول النبي r: اصدقني القول يا عمير ما الذي أتى بك؟ قال: أتيت لأفتدي ولدي الأسير، قال: وما حال هذا السيف معك؟ قال: وهل أغنت عنا السيوف شيئًا في بدر؟، قال: اصدقني القول، فلم يستطع أن يجيب قال بل جلست أنت وصفوان عند جوف الكعبة وقلت: كذا وكذا وكذا، قال: أما والله لم يشهد بكلامنا هذا أحد فأشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله، فآمن مكانه رضي الله عنه وأرضاه، ورجع إلى صفوان وهو يخبر الناس يقول: آتيكم بخبرٍ يثلج لكم الصدر في قتلى أهل بدر، فلما دخل عمير قال: أسلمت لله رب العالمين، قال: بئس ما أتيت به، لا أهلك أهلي ولا مالك مالي فتراجع عن كل ما اتفق معه ونكص على عقبيه.
فضالة بن عمير، يطوف النبي محمد r عند الكعبة، فيأتي فضالة ومعه خنجر ليطعن النبي محمد r من خلف ظهره غدرًا واغتيالاً، فيأتي الوحي من السماء فيلتفت النبي r إلى فضالة، فيضرب النبي r بيده الكريمة على صدر فضالة ويقول له: اللهم اذهب عنه رجز الشيطان، يقول فضالة فتجلى لي الإيمان، فشهد الشهادتين ثم قال: يا محمد والله لقد كنت أبغض الناس إلي أما الآن فأنت أحب الناس إلي من أهلي وولدي والناس أجمعين، اللهم اذهب عنه رجز الشيطان، يعفو النبي r عن أعدائه، فما بالك عبد الله بإخوانه المسلمين.
لما أتى وفد أنمار ورأى ما هم عليه من الفقر والشدة تغير وجهه r، ونادى في الناس: من كان له طعامٌ أو شرابٌ أو معونة فلا يبخل على هؤلاء فيأتي المسلمون من كل مكان بالطعام والشراب، هذا الإحساس الذي كان يشعر به r تجاه إخوانه المسلمين،ولذلك الواجب علينا كبيرٌ تجاه إخواننا المسلمين في أنحاء الأرض من اللاجئين السوريين والشاميين وأهل اليمن وغيرهم، كل منا يقدم ما يستطيع حتى يعذر أمام الله جلّ وعلا، وإلا فإن السؤال رهيب عند الله جل وعلا { وَقِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْئُولُونَ } ([url=file:///C:/Users/Ayman/Desktop/%D8%AE%D8%B7%D8%A8/%D8%BA%D8%B1%D9%82 %D8%A7%D9%84%D9%84%D8%A7%D8%AC%D8%A6%D9%8A%D9%86 %D9%88%D9%82%D9%81%D8%A7%D8%AA %D9%88%D8%B9%D8%A8%D8%B1.docx#_ftn4][4][/url]) {وَإِنِ اسْتَنصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ } ([url=file:///C:/Users/Ayman/Desktop/%D8%AE%D8%B7%D8%A8/%D8%BA%D8%B1%D9%82 %D8%A7%D9%84%D9%84%D8%A7%D8%AC%D8%A6%D9%8A%D9%86 %D9%88%D9%82%D9%81%D8%A7%D8%AA %D9%88%D8%B9%D8%A8%D8%B1.docx#_ftn5][5][/url]) ومن مات بالغرق وهو مسلم فهي شهادة له، كما أخبر النبي r بقوله" والغريق شهيد"([url=file:///C:/Users/Ayman/Desktop/%D8%AE%D8%B7%D8%A8/%D8%BA%D8%B1%D9%82 %D8%A7%D9%84%D9%84%D8%A7%D8%AC%D8%A6%D9%8A%D9%86 %D9%88%D9%82%D9%81%D8%A7%D8%AA %D9%88%D8%B9%D8%A8%D8%B1.docx#_ftn6][6][/url]) فمن يغرق هرباً من اعتداء المعتدين وهجرة لله رب العالمين، من حيث المأمن. فإن ذلك بإذن الله في سبيل الله تعالى وينال بإذن الله الشهادة عند الله سبحانه وتعالى.
أيها الكرام.. هذه المحن والفتن تكشف لنا الصادق من الكاذب وتكشف لنا حال المنافقين، وكيف أن الله فضحهم في القرآن في آيات كثيرة، وفي غزوة أحد يقولون لإخوانهم { لَوْ نَعْلَمُ قِتَالًا لاتَّبَعْنَاكُمْ } يتركون القتال مع النبي r وهم يدعون الإسلام ثم يقولون { لَوْ نَعْلَمُ قِتَالًا لاتَّبَعْنَاكُمْ } قال الله { هُمْ لِلْكُفْرِ يَوْمَئِذٍ أَقْرَبُ مِنْهُمْ لِلإِيمَانِ}([url=file:///C:/Users/Ayman/Desktop/%D8%AE%D8%B7%D8%A8/%D8%BA%D8%B1%D9%82 %D8%A7%D9%84%D9%84%D8%A7%D8%AC%D8%A6%D9%8A%D9%86 %D9%88%D9%82%D9%81%D8%A7%D8%AA %D9%88%D8%B9%D8%A8%D8%B1.docx#_ftn7][7][/url]) وفي غزوة الأحزاب أخبر الله عن نفاقهم فقال جل وعلا { وَإِذْ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ إِلَّا غُرُورًا } ([url=file:///C:/Users/Ayman/Desktop/%D8%AE%D8%B7%D8%A8/%D8%BA%D8%B1%D9%82 %D8%A7%D9%84%D9%84%D8%A7%D8%AC%D8%A6%D9%8A%D9%86 %D9%88%D9%82%D9%81%D8%A7%D8%AA %D9%88%D8%B9%D8%A8%D8%B1.docx#_ftn8][8][/url]) فلولا أن هذه الأحداث والفتن، لما خرجت طريقة هؤلاء المنافقين أخزاهم الله أينما كانوا قال جل وعلا: {مَلْعُونِينَ أَيْنَمَا ثُقِفُوا أُخِذُوا وَقُتِّلُوا تَقْتِيلًا}([url=file:///C:/Users/Ayman/Desktop/%D8%AE%D8%B7%D8%A8/%D8%BA%D8%B1%D9%82 %D8%A7%D9%84%D9%84%D8%A7%D8%AC%D8%A6%D9%8A%D9%86 %D9%88%D9%82%D9%81%D8%A7%D8%AA %D9%88%D8%B9%D8%A8%D8%B1.docx#_ftn9][9][/url]) يموت الإنسان بصبره وعلى إيمانه وعلى شرفه خير من أن يموت وهو منكس الأدبار على نفاق وعلى كذب ودجل، فاللهم أنقذ إخواننا اللاجئين المهاجرين في كل مكان وفرج عنهم يا رب العالمين، ربنا لا تؤاخذنا في تقصيرنا تجاه إخواننا المسلمين، اللهم إنا نعترف بأخطائنا وتقصيرنا فلا تؤاخذنا يا رب العالمين، وفرج عنهم يا ذا الجلال والإكرام، اللهم إنك أنت وحدك الرحيم بحالهم العالم بما هم عليه ففرج عنهم يا ذا الجلال والإكرام، اللهم فرج عنهم يا رب العالمين يا حي يا قيوم، عباد الله أقول ما سمعتم وأستغفر الله فاستغفروه وتوبوا إليه إنه غفور رحيم.
الحمد لله رب العالمين وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وسلم تسليمًا كثيرًا، أما بعد عباد الله.. فقد ربى النبي محمد صلى الله عليه وسلم أصحابه على التعامل مع المخالفين بعدل وإنصاف، وهذا الذي سارت به الركبان وأنزل الله في مدح الصحابة آيات كثيرة قال جلّ وعلا: { الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلاوَتِهِ } ([url=file:///C:/Users/Ayman/Desktop/%D8%AE%D8%B7%D8%A8/%D8%BA%D8%B1%D9%82 %D8%A7%D9%84%D9%84%D8%A7%D8%AC%D8%A6%D9%8A%D9%86 %D9%88%D9%82%D9%81%D8%A7%D8%AA %D9%88%D8%B9%D8%A8%D8%B1.docx#_ftn10][10][/url]) قال ابن عباس: هم أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم، يتلونه حق تلاوته قال جلّ وعلا: { مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ } ([url=file:///C:/Users/Ayman/Desktop/%D8%AE%D8%B7%D8%A8/%D8%BA%D8%B1%D9%82 %D8%A7%D9%84%D9%84%D8%A7%D8%AC%D8%A6%D9%8A%D9%86 %D9%88%D9%82%D9%81%D8%A7%D8%AA %D9%88%D8%B9%D8%A8%D8%B1.docx#_ftn11][11][/url]) رضي الله عنهم وأرضاهم.
وخرج يومًا علي بن أبي طالب الصحابي الجليل لما صلى اتكأ على جدار، فيه هم قالوا: مالك يا علي؟ قال: أرى وجوهًا غير الذي كنت معهم قال: ومن الذي كنت معهم قال: كنت مع أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم، يقومون للصلاة معنا وأثر الصلاة في وجوههم والوضوء في وجوههم، ركعًا سجدًا لله. وإذا قاموا في النهار صدقوا في المقالة صومًا مخلصين، يبكي علي ويتذكر أصحاب النبي المخلَصين رضي الله عنهم وأرضاهم، هذا في عصره كيف بعصرنا الآن عفا الله عني وإياكم.
أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم فتحوا البلاد والعباد، ووصلوا إلى أرض كسرى وقيصر، فيفتتح خالد مدن كسرى مدينة تلو مدينة في أسبوعين أربعة مدن يفتتحها خالد بن الوليد رضي الله عنه وأرضاه، في الولجة والمزار والحيرة حتى وصل إلى الأنبار، فلما وصل خالد إلى الأنبار هرب أهل الأنبار في الجبال والصحاري، فيدخل خالد رضي الله عنه الأنبار وإذا بالقوم من شدة الخوف قد هربوا في الجبال والصحاري، فوجدوا طفلاً رضيعًا من شدة الخوف تركته أمه في بلد الأنبار، قال خالد رضي الله عنه: احملوا هذا الرضيع وأحسنوا له حتى نلتمس أين أمه، فقال خالد: إن القوم قريب فلا تبرحوا مكانكم ولا تبتعدوا، وفي اليوم الثاني دخلت ثلاثة نسوة من نصارى العرب من أرض الأنبار يستأذنون على خالد قال: أأذنوا لهم، وخرج الصحابة أدبًا، قال خالد رضي الله عنه: ما عندكم؟ قالوا: لقد خرجنا من شدة الخوف منكم ألا تقتلونا وتفعلون بنا أفاعيل، قال خالد رضي الله عنه: ومن قال لكِ أننا نقتل النساء أو نعتدي على الأطفال أو الشيوخ؟ قالت: هكذا بلغنا أهل فارس، قال: كذبوا لعمر الله، لقد علمنا نبينا محمد r ألا نعتدي على النساء وألا نقتل الأطفال وألا نعتدي على الشيوخ الكبار، لا نقاتل إلا من قاتلنا. قالت: إن كنت صادقًا فإن لي طفلاً رضيعًا لم أستطع النوم أسأل عنه، قال: الحمد لله الذي ظفرنا بك، أأنت أم الرضيع؟ قال: نعم فأمر بإخراج الرضيع وقال خالد أعطوها رضيعها وأحسنوا لها وأعطوها ما يكفيها فرجعت إلى قومها وهي تقول: ارجعوا فقد أتيتكم من خير الناس، من لم يريد الإسلام فليدفع الجزية ويكون في حماية المسلمين وحماية أولئك الأبطال يدافعون عنكم ولا يعتدون عليكم وتبقى بلدكم وتبقى ما أنتم عليه، فرجع أهل الأنبار يسكنون ديارهم وبيوتهم فلم تخرب بيوت ولم تحرق بالنيران ولم يقتل نساء ولا أطفال، هذه عدالة الإسلام. ما هي إلا سنوات معدودة فدخل أهل الأنبار في الإسلام، دخل أهل الأنبار بالإسلام.
أم يذهب ولد لها في الجهاد مع خالد بن الوليد رضي الله عنه، فالأم تبكي ليل نهار فأشفق الوالد فكتب إلى أبي بكر الصديق رضي الله عنه: إن ولدي فلان خرج في الجهاد مع خالد وإن أمه لم يرق لها دمع حتى يرجع ذلك الشاب، قال أبو بكر رضي الله عنه: وكيف يخرج وأمه تبكي؟، كيف يخرج للجهاد وأمه تبكي؟ فيكتب أبو بكر رضي الله عنه إلى خالد إذا وصلك كتابي هذا فلديكم الغازي فلان أمه تبكي عليه يرجع إليها، وصل الكتاب إلى خالد، نادى خالد رضي الله عنه ذلك الشاب فقال: ألديك والدين؟ قال: نعم، قال: كيف تركتهما؟ قال: على حزن شديد، قال: ويحك.. ألم تعلم أن الإسلام قدم الجهاد في الوالدين على جهاد الأعداء؟ قال: وما ذاك يا خالد، قال: أمك التي تبكي ترجع إليها وتترك الغزو معنا فليس لنا فيك حاجة، إن كانت وراك أم تحزن وتبكي عليك. فقال ذلك الشاب يا خالد: إنما خرجت لأصبح مثلك مجاهدًا له اسم وله مكان يترنم باسمه الركبان فلا ترجعني إلى والدي، قال خالد رضي الله عنه: ويحك.. زاد إصراري في رجوعك إلى أهلك وهل تظن أن خالد ينجو من عذاب الله إن أراد الله له عذابًا؟ وهل تظن أن خالد لم يخلص النية أن يتقبل الله جهاده وقتاله وشجاعته؟، إن جهادك هذا حابط عليك مردود عليك، ارجع إلى والديك فصحح نيتك ولا تخرج إلى جهاد حتى تعلن توبتك ورجعتك إلى الله رب العالمين. فرجع ذلك الشاب إلى والديه وأضحكهما كما كانا يبكيان عليه.
فإذا قيل له اخرج في كتائب المجاهدين يقول ذلك الشاب: لقد رباني الرجل الصالح خالد، أخشى أن أخرج ليقال مجاهد أو شجاع، أصحح النية أولاً ثم أغزو في سبيل الله، هذه القصة رسالة إلى من يخرج إلى ما يظن أنه جهاد فيترك والديه أو أحدهما وهما يبكيان عليه، ألم تعلم أن جهاد والديك أعظم من جهادك معنا والغزو معنا؟ هكذا كانوا رضي الله عنهم وأرضاهم، وحسبنا الله ونعم الوكيل فيمن يعتدي على اللاجئين المسلمين الضعفاء في أي مكان، حسبنا الله ونعم الوكيل، الله كافينا وحده جلّ وعلا والنصرة والواجب علينا عظيمٌ جدًا بما نستطيع من أموال ودعاء، وعلى الحكومات والملوك والأمراء والعلماء أن يقفوا وقفةً وصفًا واحدًا لينصروا أولئك اللاجئين في كل مكان.
عباد الله صلوا على رسول الله، أكثروا من الصلاة على المصطفى محمد بن عبد الله { إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا} ([url=file:///C:/Users/Ayman/Desktop/%D8%AE%D8%B7%D8%A8/%D8%BA%D8%B1%D9%82 %D8%A7%D9%84%D9%84%D8%A7%D8%AC%D8%A6%D9%8A%D9%86 %D9%88%D9%82%D9%81%D8%A7%D8%AA %D9%88%D8%B9%D8%A8%D8%B1.docx#_ftn12][12][/url]) اللهم أبلغ صلاتنا وسلامنا على نبيك محمد وارضى اللهم عن الخلفاء الراشدين الأربعة أبي بكر وعمر وعثمان وعلي، وعنا معهم بعفوك وجودك يا أكرم الأكرمين، اللهم أعز الإسلام والمسلمين، اللهم أعز الإسلام والمسلمين، اللهم أعز الإسلام والمسلمين وانصر من نصر الدين، اللهم كن لأوليائك الموحدين يا رب العالمين، اللهم كن لإخواننا اللاجئين الضعفاء في كل مكان، اللهم إنهم ضعفاء فقوهم، فقراء فأغنهم، حفاة فاحملهم يا ذا الجلال والإكرام، اللهم لا تؤاخذنا بتقصيرنا تجاههم يا ذا الجلال والإكرام، اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا نستغفرك يا رب العالمين فاغفر لنا ذنوبنا، ونتوب إليك فتب علينا توبة نصوحًا، اللهم اهدِ شباب المسلمين وردهم إليك ردًا جميلاً، اللهم أعذهم من اللغو والإفراط والتفريط والتكفير والتفجير وكل فتنة يا رب العالمين، اللهم رد الضال منهم إلى الكتاب والسنة وإلى منهج الوسطية، اللهم اجعلنا رحماء فيما بيننا، اللهم اجعلنا رحماء فيما بيننا، أخوة متحابين بجلالك يا ذا الجلال والإكرام يا حي يا قيوم، اللهم احفظ علينا مقدساتنا وأمننا ورخاءنا واستقرارنا اللهم بارك لنا في ولي أمرنا واجعله رحمة للبلاد والعباد، اللهم جنبه بطانة السوء اللهم أعذه بطانة السوء يا حي يا قيوم، اللهم هيأه بطانة صالحة تأمره بالخير وتدله عليه يا ذا الجلال والإكرام، اللهم يا حي يا قيوم أحينا مسلمين وتوفنا مسلمين وابعثنا يوم لقياك مسلمين على ملة الإسلام وملة محمد صلى الله عليه وسلم يا ذا الجلال والإكرام.
اللهم من أراد بنا سوءً أو كيدًا أو اعتداءً فاجعل كيده في نحره، اللهم اجعل كيده في نحره، اللهم اكفنا كيد الكائدين وفجران الفاجرين، اللهم رد كيد الأشرار في نحورهم يا رب العالمين يا حي يا قيوم، اللهم متعنا متاعًا حسنًا إلى حين واجعل ما أنعمت به علينا من نعم لا يحصيها إلا أنت مطية ومتاعًا وطريقًا لدار الآخرة، اللهم اجعلها طريقًا للجنة ولا تجعلها طريقًا واستدراجًا  إلى النار يا ذا الجلال والإكرام، اللهم أصلح أولادنا ونياتنا وأزواجنا واجعل بيوتنا سكنًا مطمئن بالإيمان ينفر منها كيد الشيطان وينزل فيها رضاك يا رحمن.
عباد الله اذكروا الله العظيم الجليل يذكركم واشكروه على نعمه يزدكم، { وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُون}([url=file:///C:/Users/Ayman/Desktop/%D8%AE%D8%B7%D8%A8/%D8%BA%D8%B1%D9%82 %D8%A7%D9%84%D9%84%D8%A7%D8%AC%D8%A6%D9%8A%D9%86 %D9%88%D9%82%D9%81%D8%A7%D8%AA %D9%88%D8%B9%D8%A8%D8%B1.docx#_ftn13][13][/url])
 





[url=file:///C:/Users/Ayman/Desktop/%D8%AE%D8%B7%D8%A8/%D8%BA%D8%B1%D9%82 %D8%A7%D9%84%D9%84%D8%A7%D8%AC%D8%A6%D9%8A%D9%86 %D9%88%D9%82%D9%81%D8%A7%D8%AA %D9%88%D8%B9%D8%A8%D8%B1.docx#_ftnref1][/url]([1]) [النور:11]
[url=file:///C:/Users/Ayman/Desktop/%D8%AE%D8%B7%D8%A8/%D8%BA%D8%B1%D9%82 %D8%A7%D9%84%D9%84%D8%A7%D8%AC%D8%A6%D9%8A%D9%86 %D9%88%D9%82%D9%81%D8%A7%D8%AA %D9%88%D8%B9%D8%A8%D8%B1.docx#_ftnref2][2][/url]))[النور:11]
[url=file:///C:/Users/Ayman/Desktop/%D8%AE%D8%B7%D8%A8/%D8%BA%D8%B1%D9%82 %D8%A7%D9%84%D9%84%D8%A7%D8%AC%D8%A6%D9%8A%D9%86 %D9%88%D9%82%D9%81%D8%A7%D8%AA %D9%88%D8%B9%D8%A8%D8%B1.docx#_ftnref3][3][/url]))المستدرك: كتاب دلائل النبوة|،حديث رقم(4221)، قال الذهبي حديث صحيح على شرط مسلم.
[url=file:///C:/Users/Ayman/Desktop/%D8%AE%D8%B7%D8%A8/%D8%BA%D8%B1%D9%82 %D8%A7%D9%84%D9%84%D8%A7%D8%AC%D8%A6%D9%8A%D9%86 %D9%88%D9%82%D9%81%D8%A7%D8%AA %D9%88%D8%B9%D8%A8%D8%B1.docx#_ftnref4][4][/url])) [الصافات:24]
[url=file:///C:/Users/Ayman/Desktop/%D8%AE%D8%B7%D8%A8/%D8%BA%D8%B1%D9%82 %D8%A7%D9%84%D9%84%D8%A7%D8%AC%D8%A6%D9%8A%D9%86 %D9%88%D9%82%D9%81%D8%A7%D8%AA %D9%88%D8%B9%D8%A8%D8%B1.docx#_ftnref5][5][/url])) [الأنفال:72]
[url=file:///C:/Users/Ayman/Desktop/%D8%AE%D8%B7%D8%A8/%D8%BA%D8%B1%D9%82 %D8%A7%D9%84%D9%84%D8%A7%D8%AC%D8%A6%D9%8A%D9%86 %D9%88%D9%82%D9%81%D8%A7%D8%AA %D9%88%D8%B9%D8%A8%D8%B1.docx#_ftnref6][6][/url]))المستدرك: كتاب الجنائز، حديث رقم(1300)، هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه رواته مدنيون قرشيون و عند حديث مالك جمع مسلم بن الحجاج بدأ بهذا الحديث من شيوخ مالك.
[url=file:///C:/Users/Ayman/Desktop/%D8%AE%D8%B7%D8%A8/%D8%BA%D8%B1%D9%82 %D8%A7%D9%84%D9%84%D8%A7%D8%AC%D8%A6%D9%8A%D9%86 %D9%88%D9%82%D9%81%D8%A7%D8%AA %D9%88%D8%B9%D8%A8%D8%B1.docx#_ftnref7][7][/url])) [آل عمران:167]
[url=file:///C:/Users/Ayman/Desktop/%D8%AE%D8%B7%D8%A8/%D8%BA%D8%B1%D9%82 %D8%A7%D9%84%D9%84%D8%A7%D8%AC%D8%A6%D9%8A%D9%86 %D9%88%D9%82%D9%81%D8%A7%D8%AA %D9%88%D8%B9%D8%A8%D8%B1.docx#_ftnref8][8][/url])) [الأحزاب:12]
[url=file:///C:/Users/Ayman/Desktop/%D8%AE%D8%B7%D8%A8/%D8%BA%D8%B1%D9%82 %D8%A7%D9%84%D9%84%D8%A7%D8%AC%D8%A6%D9%8A%D9%86 %D9%88%D9%82%D9%81%D8%A7%D8%AA %D9%88%D8%B9%D8%A8%D8%B1.docx#_ftnref9][9][/url])) [الأحزاب:61]
[url=file:///C:/Users/Ayman/Desktop/%D8%AE%D8%B7%D8%A8/%D8%BA%D8%B1%D9%82 %D8%A7%D9%84%D9%84%D8%A7%D8%AC%D8%A6%D9%8A%D9%86 %D9%88%D9%82%D9%81%D8%A7%D8%AA %D9%88%D8%B9%D8%A8%D8%B1.docx#_ftnref10][10][/url])) [البقرة:121]
[url=file:///C:/Users/Ayman/Desktop/%D8%AE%D8%B7%D8%A8/%D8%BA%D8%B1%D9%82 %D8%A7%D9%84%D9%84%D8%A7%D8%AC%D8%A6%D9%8A%D9%86 %D9%88%D9%82%D9%81%D8%A7%D8%AA %D9%88%D8%B9%D8%A8%D8%B1.docx#_ftnref11][11][/url])) [الفتح:29]
[url=file:///C:/Users/Ayman/Desktop/%D8%AE%D8%B7%D8%A8/%D8%BA%D8%B1%D9%82 %D8%A7%D9%84%D9%84%D8%A7%D8%AC%D8%A6%D9%8A%D9%86 %D9%88%D9%82%D9%81%D8%A7%D8%AA %D9%88%D8%B9%D8%A8%D8%B1.docx#_ftnref12][12][/url])) [الأحزاب:56]
 
[url=file:///C:/Users/Ayman/Desktop/%D8%AE%D8%B7%D8%A8/%D8%BA%D8%B1%D9%82 %D8%A7%D9%84%D9%84%D8%A7%D8%AC%D8%A6%D9%8A%D9%86 %D9%88%D9%82%D9%81%D8%A7%D8%AA %D9%88%D8%B9%D8%A8%D8%B1.docx#_ftnref13][13][/url])) [العنكبوت:45]
المرفقات
غرق اللاجئين وقفات وعبر.docx
لا تتوفر على صلاحيات كافية لتحميل هذه المرفقات.
(34 Ko) عدد مرات التنزيل 0
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
غرق اللاجئين وقفات وعبر الشيخ أحمد الشهري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الاحرار  :: منتدى خطب الجمعة النصية-
انتقل الى: