منتدى الاحرار
السلام عليكم ورحمة الله

اهلا وسهلا بك زائرنا في منتدى الاحرا ر

نتشرف ان تكون احد افراد اسرة المنتدى

والتسجيل معنا في المنتدى

منتدى الاحرار

اهلا وسهلا بك يا زائر في منتدى الاحرار
 
الرئيسيةلـمـشـاركـات الـجـديـدةمركز رفع الصوراليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اهلا وسهلا بجميع اعضاء وزوار منتدى الاحرار نتمنى لكم قضاء اسعد الاوقات معنا ....... ادارة المنتدى
رسالة الى زوارنا الكرام إخواني زوار منتدى الاحرار الأعزاء السلام عليكم ورحمة الله وبركاته....وبعد ... يوجد قسم افتتح من أجل أن تتواصلون معنا ويطيب لنا أن تسجلوا لنا انطباعاتكم ومرئياتكم عن المنتدى في هذه الصفحة وماذا يجب علينا تجاهكم وتجاه الأعزاء الأعضاء والأصدقاء معنا في المنتدى وما تودون رؤيته في منتدانا ونتمنى منكم تسجيل ملاحظاتكم أو ماترغبون في إضافته أو الاهتمام بها أو طرح فكرة معينة تريدون تحقيقها طبعاً الكتابة هنا لاتحتاج لتسجيل عضوية , فقط اذكرلنا اسمك الصريح , أو الاسم المستعار لتسجيل كلمة تفضلوا هـــنـــــا  

شاطر | 
 

 خطبة منكرات ومخالفات في الأفراح الشيخ أحمد الشهري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أيمن عبرين
عضو جديد
عضو جديد


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 24
تاريخ التسجيل : 18/09/2014

مُساهمةموضوع: خطبة منكرات ومخالفات في الأفراح الشيخ أحمد الشهري   الإثنين أغسطس 31, 2015 12:32 pm

منكرات ومخالفات في الأفراح
الشيخ أحمد الشهري
15/5/1435
الحمد لله (الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْمَاء بَشَرًا فَجَعَلَهُ نَسَبًا وَصِهْرًا) وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له خلق كل شيء فقدره تقديرا، خلق السماوات العلى، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله أسرى به ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى، صلى الله عليه وعلى من اقتضى واقتفى وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
أما بعد :
عباد الله : أوصيكم ونفسي بتقوى الله جل وعلا إذ هي وصية الأنبياء الأولين والآخرين (الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُواْ اللّهَ)
أيها المسلمون: إن المسلم يفرح إذا سعى في بيان نفسه وفي إتمام دينه وفي إكمال طهره ألا وهو الزواج والنكاح الذي أحله الله جل وعلا وجعلها غريزة في كل مخلوق (وَمِن كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ) [الذاريات:49]  (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلاً مِّن قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجًا وَذُرِّيَّةً) (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) [الروم:21]
فالزواج مطلب شرعي والنبي صلى الله عليه وسلم حث على ذلك وقال " يَا مَعْشَرَ الشَّبَابِ مَنِ اسْتَطَاعَ مِنْكُمُ البَاءَةَ فَلْيَتَزَوَّجْ، فَإِنَّهُ أَغَضُّ لِلْبَصَرِ، وَأَحْصَنُ لِلْفَرجِ، وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِيعْ فَعَلَيْهِ بِالصَّوْمِ، فَإِنَّهُ لَهُ وَجَاءٌ». رواه البخاري ومسلم
كيف لا يفرح المسلم إذا سعى في إعفاف نفسه وسعى في طهر نفسه وسعى في غض بصره وسعى في إتيان أهله بما أحل الله جل وعلا.
ولكن مع تبدد الأيام ومع كثيرة النعم أصبح كثير من قصور الأفراح تعج أيها الكرام بالمنكرات، وتعج بالمحرمات، إلا من رحم الله جل وعلا، وكل ذلك سمعة ورياءً وحتى يقول الناس عن زواجنا الفلاني كذا وكذا ، وأحضرنا فيه كذا وكذا ، وقد يحصل أمور وتحصل أمور لا تحمد عقباها.
ولذلك في مثل هذه الأيام تكثر الأفراح والمناسبات والزواجات ويدعى الناس إلى هذه الوليمة وينبغي التنبيه على بعض الأخطاء وبعض المحرمات التي لابد من تبينها ولابد من النصيحة فيها والله جل وعلا المسئول سبحانه أن يصلح حال كثيرا من المسلمين .
أيها الكرام : من أول هذه المحظورات : الإسراف والتبذير العظيم الذي يحصل في كثير من هذه القصور للأفراح بداية بكروت طباعة الدعوة والمبالغ فيها الباهظة ثم استئجار تلك القصور التي أصبحت عبئاً وأصبحت غالية الأسعار .
ثم ناهيك عن تلك الأطعمة فالنبي صلى الله عليه وسلم قال لعبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه "أولم ولو بشاة واحدة" ولم يقل بأربعين رأس أو خمسين رأس ووصلت إلى المائة رأس ووصلت إلى المائتين رأس من الغنم حتى يقول الناس إن فلان فرش من السُفر ما لا يرى آخرها ولا يرى حدها والله جل وعلا يسأل عن هذه النعم هل أُكلت في البطون أم رميت في الحاويات؟
في التقارير أيها الكرام أكثر الزواجات لا يأكل منها الربع فقط بينما الثلثي من الطعام يرمى في صناديق القمامة -أجلكم الله- بينما كثير من المسلمين لا يجدون كسرة الخبز ولا شربة الماء إلا بشق الأنفس وقد رأينا ورأيتم من يبحث في بيوت النمل يخرج حبة القمح لكي يأكلها من الجوع ويبقى بالأيام لا يذوق طعام والله جل وعلا يسألنا عن أولئك المسلمين الذين لا يجدون لقمة الطعام.
إنما المسلم لا بأس أن يقتصر على أهله وأهل العروس في عدد من الغنم معدودة ثم يكرم بها من شاء أما أن يفعل مثل ذلك الرجل الذي ذبح مائة وأربعين من رأس الغنم وأتى بأكثر من عشرين رأس من الإبل ونادى في الناس وقال لأفعلن زواجا يُسمع به، فما أن انتهى الزواج إذ به لا يستطيع أن يدخل على أهله وبعدها بأسبوع أصيب بمرض خطير في رأسه وأصبح بين المستشفيات يتقلب وقد فقد عقله وغير ذلك .
فالعين حق وكل ذلك مباهاة لم ينزل الله بها من سلطان والله جل وعلا يقول سبحانه (يَا بَنِي آدَمَ خُذُواْ زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ وكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ) [الأعراف:31]  وقال جل وعلا (إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُواْ إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُورًا) [الإسراء:27]
بينما كثيرا من الشباب أصبح بعد هذه التكاليف الزواج لديه شبحا مخيفا وإذا اقترب منه احتمل تلك الديون الباهظة فديون في بيته، وديون لمهر زواجه، وديون في عشائه، وديون لاحتمال قصره، وتلك كسوة لأمها ، وكسوة لأخوة الزوجة ، وكسوة لأقاربها، وأمور لم ينزل الله بها من سلطان.
رضي الله عن بعض العقلاء حتى وإن كانوا تجارا وقد حضرنا في زوجاتهم بعضهم أولم بثلاث من الغنم وأربع من الغنم ونادى فيه أهل العريس والعروس فحسب فلما انتهت الساعة العاشرة ليلا انتهى الزواج وقال للعريس خذ أهلك وبارك الله لك.
هذا هو السنة، يقول النبي صلى الله عليه وسلم "ألا لا تُغَالُوا فِي صَدَقَاتِ النِّسَاءِ " وقال صلى الله عليه وسلم "أبركهن أيسرهن مهرا"
وحدث عبدالله عن حالات الطلاق ولا حرج يقول أحد القضاة في المحكمة الشرعية يوميا يتم على يدي أربعين عقد نكاح تقريبا وأفسخ يوميا ما يقارب خمسة عشر نكاح من هذه الديون الباهظة التي لا يعلمها إلا الله.
أيها الكرماء أبركهن أيسرهن مهرا ، ومن الأمور المنكرة إحياء ليلة الزفاف بالغناء المحرم والرقص المحرم وإتيان الفرق الموسيقية سواء كان عند الرجال وعند النساء وهو أشد وتكون أيها الكرماء عند زفاف العروس وتخرج بشريط خاص محرم وكل ذلك لا يرضاه الله.
الجائز يقول النبي صلى الله عليه وسلم "أعلنوا النكاح وأضربوا عليه بالدف" والدف هو الصحن الدائري المفتوح من جهة المغلق من جهة أخرى ويضرب على يدي الجواري في أول الليل كما ذكر العلماء إعلانا للفرح .
ولا بأس أيها الكرام بالغناء الحلال الذي ليس فيه تهييج للغرائز وليس فيه كلام فاحش ولا محرم في أول الليل ثم يخرج الناس أما أن يأتي بفرق موسيقية ويكلف الأموال الطائلة ويخرج كذلك صوت المرأة خارج القاعة وصوت هذه الدفوف تضرب خارج القاعة كل ذلك أيها الكرام من المحرمات التي لا يرضاها الله جل وعلا .
ومن الأمور المحرمة: التصوير داخل قاعة النساء خاصة وكم من أناس جروا الويلات ولا يرضى مسلم عاقل أن تنتشر صورة الزوجة لديه أو البنات في مواقع خبيثة في الإنترنت أو يستغلها ضعاف النفوس ممن يكرهون بعض العوائل فينشرونها بين الناس.
كذلك بعض أهل العريس يستخدمون بعض الأفلام ثم يأتون بها أمام النساء وتصور الزوجة مع زوجها وهو يقبلها أو يحضنها أو يلبسها خاتم الدبلة أو الزواج والنكاح وكل ذلك من المحرمات التي لا يرضاها الله جل وعلا فليحذر المسلم ويحذر أهله من هذه الأمور هذا التصوير المحرم الذي ينتشر في بعض الأماكن.
من الأمور المحرمة: اللبس أيها الكرام وخاصة للنساء وحدث يا عبد الله ولا حرج عن ألبسة كثير من النساء المشققة والضيقة والقصيرة التي أظهرت مفاتنها وأظهرت شيء من صدرها وشيء أيها الكرام من ظهرها ومن ساقها وغير ذلك.
وقال ابن باز وأهل العلم "الذي يجوز للمرأة أن تكشفه هو الذي تكشفه أمام محارمها كما جرت عليها العادة فيجوز أن تكشف وجهها وشعرها ويديها وتكشف قدميها أما ما عدا ذلك فهذا لا يجوز وخاصة في ألبسة فاضحة وحدث يا عبد الله كم من عيون سرت لما ترى تلك المرأة بجمالها ومفاتنها كم من امرأة أصابها عين أو تعشقتها الشياطين أو صُرعت في ذلك المكان لأن كثير من النساء لا يذكرون الله أو ينسون ذكر الله جل وعلا ولا يتحصنون بالأذكار الشرعية فليوصي كلً منا أهله إذا قدموا إلى زواج أو مناسبة أن يتحصنوا بالأذكار الشرعية وأن يلبسوا تلك الألبسة الطيبة غير الفاضحة وغير العارية ، قال صلى الله عليه وسلم "صنفان من أمتي لم أرهما وذكر منهم "نساء كاسيات عاريات مميلات مائلات رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها وإن ريحها لتوجد من مسيرة كذا وكذا"
ومن الأمور التي يحذر منها الذهاب بالنساء إلى ما يسمى الكوافيرات حيث هناك تصفيف الشعر والمكاييج للوجه وقد تكشف شيء من الستر والله المستعان لأجل التنظيف كما يدعون وقد تحصل هناك مفاسد وتصوير وأمور محرمة فليحذر العاقل أن يأتي بأهله لمثل هذه الأماكن.
ومن المسائل المحرمة خروج النساء متطيبات متعطرات بألبسة أيها الكرام مطرزة وألبسة لا يرضاها الله جل وعلا والله سبحانه يقول (غَيْرَ مُتَبَرِّجَاتٍ بِزِينَةٍ) حدث يا عبد الله ولا حرج في الدخول في القاعة ثم الخروج من القاعة والرجال ينتظرون والنساء في منظر لا يعلمه الله سبحانه وتعالى إلا من رحم الله تعالى فإذا خرجت المرأة لزوجها تخرج بلباس محتشم بلباس ساتر ولا يظهر شيء من لبسها ولا يظهر شيء من عينيها وكحلها وجمالها فإذا هذا خاص بالزوج وخاص أيها الكرام أمام المحارم أما أمام الرجال الأجانب فهذا محرم.
ومما ينبغي في الإصلاح في مسألة الأطعمة أيها الكرماء أن يُنسق مع الجمعيات الخيرية لحفظ الأطعمة وفي كل مدينة ومحافظة ولله الحمد هناك من يأخذ هذه الأطعمة ويوزعها على الفقراء والمساكين .
وقد حضرت زواجا مرة فبعدما انتهينا من الزواج إذ بالشباب يأخذون تباسي الأرز واللحم ويقفون صفوفا على حاوية الزبالة –أجلكم الله- يرمون الأكل وهم عدد لا يحصيهم إلا الله ، هذه الصحون بالعشرات والمئات فوقفت في الطريق وقلت ماذا تصنعون أين الخوف من الله؟ كيف ترمى هذه الأطعمة؟! قالوا لا يوجد من يأكلها! قلت سبحان الله أعُدم الفقراء عندنا، ليس لدينا فقراء في المملكة؟! ليس لدينا فقراء في جدة وفي الطائف وفي مكة وفي مدن المملكة!!
قالوا ماذا تصنع؟! قلت اجمعوها لي وأتيت بجار لي بسيارة ثم حملناها في قدرين تكفي ألف رجل بلا مبالغة ، الطعام الذي جمعته بنفسي يكفي أكثر من ألف رجل لو أكلوا جميعا لشبعوا ثم دخلنا في أحد الأحياء الشعبية وندينا في الناس من يبغي الطعام فليأتي فخرج لنا الرجال والنساء والأطفال ولم يبقى حبة رز واحدة ولم يبقى قطعة لحم واحدة ، فلما رأى الشباب كيف أن هذه اللحوم وزعت وهذه الأطعمة قالوا ما كنا نعلم، قال الله جل وعلا إن فعلتم غيرها يسألكم عن هذا الطعام يسألكم عن هذا النعيم (ثُمَّ لَتُسْأَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ) [التكاثر:8]
الله يسألنا عن النعيم ، أيها الكرماء ننصح كل قريب لنا لديه زواج أو مناسبة كبيرة ألا ترمى هذه الأطعمة التي دفعت فيها الآلاف ودفعت فيها المبالغ العظيمة أن هناك من المسلمين من لا يعرف اللحم يمضي عليه الشهور والأسابيع لم يذق هذا اللحم ولم يذق ذلك الأرز الذي يطبخ في هذه القاعات العظيمة.
تجمع هذه الأطعمة وينسق ولله الحمد والمنة في جدة أكثر من عشرة وعشرين أماكن حتى في حي المحمدية أذكر بجامع ابن حمد هناك لجنة مكتوب عليها "صندوق حفظ الأطعمة" من أراد أن يتواصل معهم أو يتواصل مع غيرهم فإن الله جل وعلا يسألنا عن هذا النعيم الذي نعيش فيه (وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ) [إبراهيم:7]
اللهم اجعلنا يا رب العالمين من الشاكرين لك وزدنا يا الله ولا تنقصنا وأكرمنا ولا تحرمنا وأعطنا يا رب العالمين ولا تمنع عنا يا ذا الجلال والإكرام.
عباد الله أقول ما سمعتم وأستغفر الله فاستغفروه وتوبوا إليه إنه غفور رحيم..
الخطبة الثانية:
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على النبي الأمين وعلى آله وأصحابه وسلم تسليما كثيرا.
أيها المسلمون: ما هو الحل لمثل هذه المهور الغالية والتكاليف الباهظة في هذه الزوجات التي أثقلت كثير من ظهور شبابنا حتى إن أحدهم يقول : وتبقى الديون علي إلى أن يدرس أولادي في المدارس وما زلت وأنا أسدد في تلك الديون ثم يكره تلك الزوجة وقد يكره أهلها وقد يصدر من أفعال مشينة لأنه يتذكر تلك الديون الباهظة عليه.
الحل مني ومنك ومما يأسف له أنك إذا أتيت إلى بعض البيوت ممن يشار لهم بالبنان وقد تنظر لهم بالعقل فإذا بهم يتكلفون تكلفات ما أنزل الله بها من سلطان ثم يقول إن ولدي ليس أنقص من غيره، وتقول تلك المرأة إن ابنتي ليست بأنقص من غيرها .
وتأتي بهذه الكلمات وإذا بك تخرج من هذا الزواج بمائة وخمسين ألف ومائتان ألف وثلاثمائة ألف ريال يتحملها ذلك الشاب وتبقى عليه ديون عظيمة .
إن الحل أن يجتمع أهل الحل والعقل في كل مكان وفي كل قبيلة ويتكلم وينصح الناس ويتدخل حتى ولاة الأمر في ذلك بأن يقللوا من هذه المهور الغالية، القصور الآن أصبحت التكاليف فيها إلى ثمانين ألف ومائة ألف ريال هذا غير المهر وغير البيت وتأسيسه وإذا بالعنوسة تنتشر وإذا بالرذيلة إذا لم نصح تنتشر .
أيها الكرماء في بعض القبائل ولله الحمد والمنة لقد حددوا الزواج وحددوا حتى رؤوس الغنم كم يُذبح منها، قالوا أن المهر لا يزيد عن عشرين أو ثلاثين ألف ولا يحضر في الزواج إلا أهل العريس والعروس خاصة ويكفيهم بذلك وهو أقرب للسنة كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم مع علي ومع فاطمة رضي الله عنهم وأرضاهم وقد زوج النبي صلى الله عليه وسلم بناته ولم يزد إحداهن على أكثر من أربعين درهم وهم بنات النبي صلى الله عليه سلم .
لقد حضرنا في مثل بعض هذه القبائل ولله الحمد والمنة فإذا بالزواج يتيسر وإذا بالشباب يتزوجون وإذا بالإحصان ينتشر أما تأتي لبعض الناس وبعض القبائل وإذا فيها المهور غالية وإذا بالتكاليف باهظة من أين لشاب للتو يتوظف بخمسة ألاف أو ثمانية ألاف أن يأتي بمائة ألف ومائتين ألف ويتحمل ديون لا يعلمها إلا الله جل وعلا.
أيها الكرماء : الحل يأتي من أنفسنا أن ننادي في قبائلنا وأن ننادي في عشائرنا بأن نخفف المهور في الزواج وأن نخفف تكاليف الزواج وأن نخفف من تلك القصور العالية التي أثقلت الكثير من الناس ، قال جل وعلا (لاَّ خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلاَّ مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاَحٍ بَيْنَ النَّاسِ)
يسعى المسلم في هذا الإصلاح وفيه خيرا كبير والله جل وعلا يعين ويقول صلى الله عليه وسلم "ثَلَاثَةٌ حَقٌّ عَلَى اللَّهِ عَوْنُهُمْ –ذكر منهم- وَالنَّاكِحُ الَّذِي يُرِيدُ الْعَفَافَ"
اللهم اجعلنا ممن يأمر بالصلاح ويأمر بالإصلاح ويتوفانا على عمل صالح يا ذا الجلال والإكرام.
عباد الله صلوا على رسول الله أكثروا من الصلاة على المصطفى محمد بن عبد الله (إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا) [الأحزاب:56] 
اللهم أبلغ صلاتنا وسلامنا على رسولك محمد بن عبدالله وارضى اللهم عن الخلفاء الراشدين الأربعة أبوبكر وعمر وعثمان وعلي وعنا معهم بعفوك وجودك يا أكرم الأكرمين.
اللهم أعز الإسلام والمسلمين، اللهم أعز الإسلام والمسلمين، اللهم أعز الإسلام والمسلمين اللهم انصر من نصر الدين وكن لأوليائك المجاهدين الموحدين في برك وبحرك أجمعين ، اللهم فرج عن أمة الإسلام في كل مكان ، اللهم انصر ضعيفا وانصر المظلوم فيهم وفرج عن كل مهموم يا ذا الجلال والإكرام.
اللهم اقضي الدين عن المدينين واشفي مرضانا ومرضى المسلمين ، اللهم تولانا بعينك التي لا تنام، اللهم ارحمنا الواسعة، اللهم إنا نرجو رحمتك فلا تكلنا إلى أنفسنا طرفة عين ولا أقل من ذلك.
اللهم من أرد بنا سوءً فأشغله في نفسه ومن أراد بنا كيدا فاجعله في نحره يا قوي يا عزيز يا ذا الجلال والإكرام.
اللهم بارك لنا في ولي أمرنا اللهم ألبسه لباس الصحة والعافية واجعله رحمة لعبادك المؤمنين ، اللهم هيأ له بطانة صالحة، اللهم أصلح له البطانة، اللهم جنبه بطانة السوء يا رب العالمين.
اللهم وفق العلماء والآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر وكل من يدعو إلى خير يا رب العالمين.
عباد الله اذكروا الله العظيم الجليل يذكركم واشكروه على نعمه يزدكم ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
خطبة منكرات ومخالفات في الأفراح الشيخ أحمد الشهري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الاحرار  :: منتدى خطب الجمعة النصية-
انتقل الى: