منتدى الاحرار
السلام عليكم ورحمة الله

اهلا وسهلا بك زائرنا في منتدى الاحرا ر

نتشرف ان تكون احد افراد اسرة المنتدى

والتسجيل معنا في المنتدى

منتدى الاحرار

اهلا وسهلا بك يا زائر في منتدى الاحرار
 
الرئيسيةلـمـشـاركـات الـجـديـدةمركز رفع الصوراليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اهلا وسهلا بجميع اعضاء وزوار منتدى الاحرار نتمنى لكم قضاء اسعد الاوقات معنا ....... ادارة المنتدى
رسالة الى زوارنا الكرام إخواني زوار منتدى الاحرار الأعزاء السلام عليكم ورحمة الله وبركاته....وبعد ... يوجد قسم افتتح من أجل أن تتواصلون معنا ويطيب لنا أن تسجلوا لنا انطباعاتكم ومرئياتكم عن المنتدى في هذه الصفحة وماذا يجب علينا تجاهكم وتجاه الأعزاء الأعضاء والأصدقاء معنا في المنتدى وما تودون رؤيته في منتدانا ونتمنى منكم تسجيل ملاحظاتكم أو ماترغبون في إضافته أو الاهتمام بها أو طرح فكرة معينة تريدون تحقيقها طبعاً الكتابة هنا لاتحتاج لتسجيل عضوية , فقط اذكرلنا اسمك الصريح , أو الاسم المستعار لتسجيل كلمة تفضلوا هـــنـــــا  

شاطر | 
 

 عبادة الرضا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زراك محمد
عضو جديد
عضو جديد


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 53
تاريخ التسجيل : 26/07/2013
mms

مُساهمةموضوع: عبادة الرضا   الجمعة أبريل 10, 2015 5:17 pm

عبادة الرضا
محمد زراك إما وخطيب بالمغرب
الحمد لله العليِّ الكبير، سبحانه وتعالى أنعم علينا بنعم وخير كثير، أحمده حمد عبد معترف بالعجز والتقصير، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له شهادةً خالِصةً مُخلِصةً نرجو بها النجاةَ من عذابِ السَّعير، وأشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله خير نبي وأصدق بشير ونذير، اللهم صلّ وسلّم عليه وعلى آله وأصحابه الذين رضوا بما قسم الله لهم من قليل أو كثير، والتابعين ومن تبِعَهم بإحسانٍ وعلى نهجِ الحق يسير. } يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا  يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا(  
أما بعد فيا أيها المؤمنون: روى الإمام مسلم في صحيحه ، عن الْعَبَّاسِ بْنِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ y, عَنِ النَّبِيِّ r, قَالَ " ذَاقَ طَعْمَ الْإِيمَانِ مَنْ قَالَ : رَضِي بِاللَّهِ رَبًّا , وَبِالإِسْلامِ دِينًا , وَبِمُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ نَبِيًّا ورسولا" . فهذا الحديث العظيم يُثبت أن للإيمان طعمًا حلوًا، يجده من حقق عبادة الرضا، وكلما امتلأ القلب بهذا الرضا عظمت الحلاوة، وازداد الإيمان.  
ومن اكبر المشاكل في حياتنا المعاصرة يا عباد الله هو غياب الرضا، لا أحد راض عن حاله، الغني غير راض...الفقير غير راض... المرأة المتزوجة غير راضية عن حياتها الزوجية..والبنت  التي تأخر زواجها غير راضية.. الرجل العاطل عن العمل غير راض.. والذي يعمل باليل والنهار غير راض ..المريض غير راض..الصحيح غير راض.. وهناك نوع من الناس غير راض حتى عن صورته وشكله الذي خلقه به ربنا.. فلا بد أيها المؤمن  أن ترضى عن ربك واختيارته لك، ولا يضيق قلبك بما قسم الله لك من مال وعمل ومأكل، وزواج وصحة ومسكن،يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي" يا ابن ادم خلقتك لعبادتي فلا تلعب، وقسمت لك رزقك فلا تتعب، إن قل فلا تحزن وإن كثر فلا تفرح إن أنت رضيت بما قسمته لك أرحت بدنك وعقلك وكنت عندي محمودا وان لم ترض بما قسمته لك أتعبت بدنك وعقلك وكنت عندي مذموما وعزتي وجلالي لأسلطن عليك الدنيا تركض فيها ركض الوحوش في الفلاة ثم لا يصيبك منها إلا ما كتبته لك.
أيها المؤمنون: إن الرضا يفتح للعبد باب الجنة في الدنيا قبل جنة الآخرة، وإن في الدنيا جنة من لم يدخلها لن يدخل جنة الآخرة،فارض باختيارات الله لك تدخل جنة الدنيا.
 والرضا يملأ قلب العبد غنى وأمنا، وقناعة وإيمانا، بخلاف السخط فإنه يملأ القلب حزنا وقلقا، وهما وضيقا، يقول عبد الله بن مسعود yإن الله تبارك وتعالى بقسطه وحلمه جعل الروح والفرح في اليقين والرضا، وجعل الهم والحزن في الشك والسخط.
والرضا يجلب للراضي البركة في حياته، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :« إن الله يبتلي عبده بما أعطاه، فمن رضي بما قسم الله له، بارك الله له فيه، ووسعه، ومن لم يرض لم يبارك له»
تعالوا معشر الصالحين، نتجول في عالم وحياة الراضين بالله ليتبين حالُنا مع حالهم:
كان النبيr يحب ابنه إبراهيم كثيرا، حتى أنه كان يحمله أحيانا ويطرق أبواب الصحابة فيقول انظروا الى ابني إبراهيم وجماله ولكن بعد ستة أشهر مات إبراهيم فبكى النبي إبراهيم وقال:" ان القلب ليحزن وإن العين لتدمع ولا نقول إلا ما يرضي ربنا وإنا لفراقك يا إبراهيم لمحزونون"
ويدخل عليه عمر وقد رأى الحصير قد أثَّر على جسدِه، فبكى عمر فقال: ما يبكيك يا عمر؟! فقال: كسرى وقيصر فيما هم فيه وأنت على حصير!! فقال له -عليه الصلاة والسلام-: "أما ترضى أن تكون لهم في الدنيا ولنا في الآخرة". كل حياته رضا وتسليم.
 وهذا  عمران بن حصينy أصابه في آخر حياته شلل نصفي فرقد على ظهره ثلاثين عاما لا يتحرك، حتى أنهم نقبوا لهم في السرير ليقضي حاجته، فدخل عليه بعض الصحابةفبكوا، فنظر إليهم وقال:"أنتم تبكون أما أنا فراضٍ والله إني أحس بزيارة وتسبيح الملائكة فعلمت هذا الذي بي ليس عقوبة وإنما يختبر رضاي عنه أشهدكم أني راضٍ عن ربي". إنه الإيمان والرضا بالرحيم الرحمن.
  وهذا سيدنا سعد بن أبي وقاصy،أحد العشرة المبشرين بالجنة، وكان مستجاب الدعوة، كان الناس يطلبون منه الناس أن يدعو لهم. فقد سعد بصره في آخر عمره فجاءه شاب وقال له:" يا سعد أنت مستجاب الدعوة ادع الله أن يرد عليك بصرك فقال سعد:" قضاء الله أحب إلي من بصري، أفيرضاه الله لي ولا أرضاه لنفسي والله لا أدعو".
 أيها المؤمنون ما منا أحد إلا وهو يعاني إما من مرض، أو فقر، أو قلة الولد والمساند، أو تعاظم مشاكل الدنيا ومصائبها، ولكن ذلك كله يهون عند المسلم ، لأنه يؤمن بأن الدنيا ليست بدار جزاء ووفاء، وإنما هي دار محنة وبلاء، يبتلى فيها العبد، تكفيرا للسيئات، ورفعا للدرجات، يقول الرسولr "إن عظم الجزاء مع عظم البلاء، وإن الله إذا أحب قوما ابتلاهم فمن رضي فله الرضى ومن سخط فله السخط" للهم إنا نشهدك ونشهد ملائكتك وجميع خلقك بأننا قد رضينا بك ربًّا، وبالإسلام دينًا، وبمحمد -صلى الله عليه وسلم- رسولاً، اللهم ثبتنا على ذلك إلى أن نلقاك، نفعني
 
 
 
الحمد لله رب العالمين
أما بعد فاتقوا الله عباد الله واعلموا أن رسول اللهr علمنا الوسيلة التي نحقق بها عبادة الرضا، فقال رسول الله r لا تنظروا إلى من هو فوقكم، ولكن انظروا إلى من أسفل منكم، فهو أجدر أن لا تزدروا نعمة الله عليكم».
 فإن كنت فقيرًا، فإن في الناس من هو أفقر منك، فمنهم من لا يجد لباسا يواريه، ولا طعاما يشبعه ويغذيه، ولا شرابا يرويه؛ بل منهم من أدركه حتفه بسبب الفقر والجوع، فارض بما أنت فيه من نعم وخير.
وإن كنت مريضًا فان هناك من اشد مرضا منك، فهم في المستشفيات يرقدون، آلام متعبة، وأوجاع مؤلمة، فاحمدوا الله على ما أنتم فيه من صحة وسلامة.
وإذا كان أثاث بيتك متواضعًا، فإن في الناس الآن من يفترشون التراب ويلتحفون السماء، هدمت على رؤوسهم منازلهم، ونهبت أموالهم، وهتكت أعراض نسائهم، فاحمدو الله على ما أنتم فيه من نعم وخير.
فوالله الذي لا إله غيره لو لم يكن لله علينا من نعمة إلا نعمة الهداية، لكفى بها نعمة، فكم من أناس قيدتهم الذنوب، فهم عن طاعة الله متقاعسون، وعلى المعاصي والخطايا والآثام مكبون، تمر عليهم أوقات العبادة فلا يتحركون، فاحمدوا الله على ما أمدكم به من توفيق وهداية، وسمع وطاعة.
فهذه المقارنة كفيلة بأن تقدر نعم الله عليك،وترضى بما قسم الله له، وتعلم أنه فَضَّلك على كثير ممن خلق تفضيلاً.
هذا وأكثروا من الصلاة والسلام على النبي الأمين، فقد أمركم بذلك مولانا الكريم: إن الله وملائكته يصلون على النبى ياأيها الذين ءامنوا صلوا عليه وسلموا تسليما...اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد...
وارْضَ اللهم عن الأربعة الخلفاء الراشدين، أبي بكر وعمر وعثمان وعلي، وعن سائر الصحابة الأكرمين، خصوصا الأنصار منهم والمهاجرين،وعن التابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
 اللهم وفق للخير أمير المؤمنين محمدا السادس، اللهم انصره نصرا عزيزا تعز به الدين، وتجمع به شمل المسلمين، اللهم بارك له في ولي عهده المولى الحسن، واشدد اللهم أزره بصنوه مولاي رشيد، واحفظه اللهم في جميع الأسرة الشريفة يارب العالمين. اللهم أعزَّ الإسلامَ والمسلمين ، وأذِلَّ الشرك والمشركين، وأَدِمْ عَلَى بلدنا الأَمْنَ والأَمَانَ وَعلَى سَائِرِ بِلاَدِ الْمُسْلِمِينَ.
اللهم بارك في كل ساهم في بناء هذا المسجد، ولكل من عمل فيه صالحا وإحسانا، اللهم جازهم بالثواب الجزيل، وزدهم من فضلك العظيم، اللَّهُمَّ إنَّا نسألُكَ الجنةَ لنَا ولوالدينَا، ولِمَنْ لهُ حقٌّ علينَا، وللمسلمينَ أجمعينَ.
اللهم اعطنا من الخير فوق ما نرجو, واصرف عنا من السوء فوق ما نحذر, اللهم علق قلوبنا برجائك,واقطع رجاءنا عمن سواك, اللهم إنك تعلم عيوبنا فاسترها,وتعلم حاجاتنا فاقضها,كفى بك وليا ونصيرا, اللهم احشرنا مع الذين أنعمت عليهم من النبيئين والصديقين والشهداء والصالحين, ربنا هب لنا من أزواجنا... ربنا آتنا .... )سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ وَسَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِين (.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عبادة الرضا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الاحرار  :: منتدى خطب الجمعة النصية-
انتقل الى: