منتدى الاحرار
السلام عليكم ورحمة الله

اهلا وسهلا بك زائرنا في منتدى الاحرا ر

نتشرف ان تكون احد افراد اسرة المنتدى

والتسجيل معنا في المنتدى

منتدى الاحرار

اهلا وسهلا بك يا زائر في منتدى الاحرار
 
الرئيسيةلـمـشـاركـات الـجـديـدةمركز رفع الصوراليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اهلا وسهلا بجميع اعضاء وزوار منتدى الاحرار نتمنى لكم قضاء اسعد الاوقات معنا ....... ادارة المنتدى
رسالة الى زوارنا الكرام إخواني زوار منتدى الاحرار الأعزاء السلام عليكم ورحمة الله وبركاته....وبعد ... يوجد قسم افتتح من أجل أن تتواصلون معنا ويطيب لنا أن تسجلوا لنا انطباعاتكم ومرئياتكم عن المنتدى في هذه الصفحة وماذا يجب علينا تجاهكم وتجاه الأعزاء الأعضاء والأصدقاء معنا في المنتدى وما تودون رؤيته في منتدانا ونتمنى منكم تسجيل ملاحظاتكم أو ماترغبون في إضافته أو الاهتمام بها أو طرح فكرة معينة تريدون تحقيقها طبعاً الكتابة هنا لاتحتاج لتسجيل عضوية , فقط اذكرلنا اسمك الصريح , أو الاسم المستعار لتسجيل كلمة تفضلوا هـــنـــــا  

شاطر | 
 

 عشرون جوهرة ذهبية للنساء في الحياة الزوجية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أيمن عبرين
عضو جديد
عضو جديد


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 24
تاريخ التسجيل : 18/09/2014

مُساهمةموضوع: عشرون جوهرة ذهبية للنساء في الحياة الزوجية   الأحد ديسمبر 21, 2014 9:08 am

عشرون جوهرة ذهبية للنساء في الحياة الزوجية
الشيخ أحمد الشهري
24/7/1435
الحمد لله الذي (خَلَقَ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالْأُنثَى * مِن نُّطْفَةٍ إِذَا تُمْنَى) وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له خلقنا فلم يتركنا سدى، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله خير من صلى وصام واهتدى، صلى الله عليه وعلى أله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان واقتضى.
أما بعد :
عباد الله : فاتقوا الله وراقبوه جل في علاه ، واعلموا أن هذه الأيام أيام امتحانات واختبارات على أبناءنا وبناتنا ونرجو لهم التوفيق وأعلى الدرجات في الدنيا والآخرة إنه سميع قريب مجيب الدعوات.
وليعين الآباء أولادهم في اختباراتهم ويهيئوا لهم جوا مناسبا وإذا ذهب الأبناء إلى المدارس والاختبارات ينتبه الآباء في الذهاب والإياب ولا يترك الأبناء سبهلله ويتركوهم في الطرقات فإن هناك ذئاب بشرية وهناك معتدين والله الحافظ نعم المولى ونعم النصير.
أيها المسلمون: قال جل وعلا (وَمِن كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ) [الذاريات:49]  وقال سبحانه (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلاً مِّن قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجًا وَذُرِّيَّةً)
وقد سبق الكلام في الخطبة الماضية عن حقوق النساء على الرجال في صيغة أسئلة وقد نفع الله بها ولله الحمد وأتتني بها اتصالات ومبشرات فاللهم أنفع بها يا ذا الجلال والإكرام .
وها نحن اليوم نعرج على حقوق الرجل على المرأة في صيغة أسئلة لعل الله أيضا أن ينفع بها.
وحق الزوج على الزوجة كثير والأحاديث في ذلك كثيرة ومنها حديث وافدة النساء المرأة التي قالت يا رسول الله إن أصحابك يصلون معك ويغزون في الجهاد ويفعلون ويفعلون .. ونحن أسيرات في البيوت.
قال النبي صلى الله عليه وسلم لها " إنَّ حُسْنَ تَبَعُّلِ إِحْدَاكُنَّ لِزَوْجِهَا ، وَطَلَبِهَا مَرْضَاتِهِ ، وَاتِّبَاعِهَا مُوَافَقَتَهُ ، تَعْدِلُ ذَلِكَ كُلَّهُ "
وروى النسائي بسنده عن النبي صلى الله عليه وسلم قال " لا ينظر الله تبارك وتعالى إلى امرأة لا تشكر لزوجها وهي لا تستغني عنه"
وقال صلى الله عليه وسلم "لَوْ كُنْتُ آمراً أحَداً أنْ يَسْجُدَ لأِحَدٍ، لأمَرْتُ الْمَرْأَةَ أَنْ تَسْجُدَ لِزَوْجِهَا" لعظم حقه عليها. رواه الترمذي
وقال صلى الله عليه وسلم "حَقُّ الزَّوْجِ عَلَى زَوْجَتِهِ أَنْ لَوْ كَانَتْ لَهُ قُرْحَةٌ فَلَحِسَتْهَا مَا أَدَّتْ حَقَّهُ" أخرجه الألباني وصححه.
وقال صلى الله عليه وسلم "المرأة إذا صلَّتِ المرأةُ خمْسَهَا وصامَتْ فرضها وأحصنت فرجَها وأطاعَتْ زَوْجَها فلتدخل من أيِّ أبوابِ الجنَّةِ شاءت" رواه الإمام أحمد
وعند الطبراني يقول صلى الله عليه وسلم "ألا أخبرُكم بنسائِكم في الجنَّةِ؟" قُلنا: بلى يا رسولَ اللَّهِ، قالَ: ودودٍ ولودٍ إذا غضبَت أو أسيءَ إليْها أو غضِبَ زوجُها قالت: هذِهِ يدي في يدِك لا أَكتحلُ بغِمضٍ حتَّى تَرضى"
وخدمتك للزوج واجبة على القول الصحيح ، كما رجح ذلك شيخ الإسلام ابن تيمية وغيره وهذه الأحاديث كثيرة منها فعل فاطمة رضي الله عنها ، وفعل أسماء رضي الله عنها مع الزبير وإن كان ذلك في الأصل أن يأتي بالمعروف حق الزوج.
ولنأتي لهذه الأسئلة..
السؤال الأول للمرأة : ماذا آخر مرة قبلتي رأس الزوج ويده؟
إذا أتى بالمقاضي والمشتريات أخر الشهر وأوله وقلتي له كثر الله خيرك وأخلف الله عليك، فكم من شاكرة لله جل وعلا وكم لها من مردود على الزوج ولو نقص شيء لم يتردد الزوج أن يأتي به مباشرة لما يسمع تلك الكلمات النيرة ولذلك الزوج هو جنة الزوجة أو نارها كما قال صلى الله عليه وسلم ، وإذا المرأة صلت فرضها وصامت شهرها دخلت من أي أبواب الجنة حيث شاءت. فالسؤال متى أخر مرة قبلتي رأس الزوج أو يده ودعيتي له بالخير؟
السؤال الثاني: كيف تستقبلين الزوج؟
هذا إذا أتى من عمله ومن العناء والتعب باللبس الحسن والكلام الجميل أم بالمشاكل وعرض ما حصل في الدار من الأبناء، لا بل يترك الزوج حتى يستريح على فراشه وتغمس رجليه في ماء إذا احتاج إلى ذلك أو تدهنه بدهان وتباشر ذلك معه فيكون له مردود عظيم.
وتلك المرأة الصالحة التي مات في عهد الصحابة صبيها الصغير الغلام فأتى الزوج وأعطته حقه وأعطته فراشه فلما أصبح أخبرته أن يحتسب الولد عند الله جل وعلا وأخبر النبي صلى الله عليه وسلم وغضب عليها فقال "بارك الله لكم في ليلتكما تلك" فرزقت بتسعة من الأبناء كلهم حفظوا كتاب الله بدعوة النبي صلى الله عليه وسلم .
والتعب غالبا على الرجال قال جل وعلا (فَقُلْنَا يَا آدَمُ إِنَّ هَذَا عَدُوٌّ لَّكَ وَلِزَوْجِكَ فَلَا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَى [طه:117] إِنَّ لَكَ أَلَّا تَجُوعَ فِيهَا –في الجنة- وَلَا تَعْرَى [طه:118] وَأَنَّكَ لَا تَظْمَأُ فِيهَا وَلَا تَضْحَى [طه:119])
إذاً في الدنيا يأتي الجوع ويضحى الإنسان ويأتي العري وغير ذلك أما في الجنة فهناك الكمال.
السؤال الثالث: متى أخر مرة أثنيتي عليه وقلتي له كلمات الحب الصادقة؟
حتى وإن كان مغضبا فإن ذلك يمتص غضبه ويسكن فؤاده بدلا من التحقيق مع الزوج إذا أتى من الليل أو من العمل ، أين كنت؟ ولماذا التأخير؟ وكذا وكذا .. فإن هذا منفر من الزوجة .
فالرجل بحاجة إلى كلمات الاحترام والتقدير والمدح ، ويقول بعض الرجال نعم قد تسأل المرأة وينبغي إذا سألت ألا تلح في سؤالها حتى تكون بذلك مرضية عند الله وعند زوجها.
السؤال الرابع: هل تتعاهدين لبسه ومظهره؟
وأن يخرج للناس بصورة حسنة ورائحة زكية أم لا ، وقد يكون الزوج مسئول أو طالب علم أو له مكانة اجتماعية ، هل تتعاهدين كل جمعة أو كلما خرج أو دخل أو غير ذلك ويكون لديك من الطيب والبخور إذا خرج فإن هذا يشرح صدر الزوج ولا تقل المرأة أنا مشغولة وعندي أعمال أو تقول إن الخادمة تقوم بذلك، هل الخادمة مسئولة عن الزوج؟! أم أنتي أيها الزوجة المسئولة عن الزوج.
ولذلك بعض الرجال يقول أكلي يوميا في الدار ولكنه من الخادمة ، الجواب لا هل الطبخ واللباس والتطييب وغير ذلك إلا على الزوجة مع زوجها لا بأس أن تساعد وأن تعاون الخادمة لكن أن تلقي بها على الخادمة فهذا خطأ .
النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا خرج تأتي عائشة فتطيبه بالطيب حتى يتمضخ الطيب من رأسه ينزل من  رأسه من كثرة الطيب مما تطيبه عائشة رضي الله عنها وأرضاها.
وأين الغيرة من الكثير من النساء على أزواجهن حينما يتركون الأزواج مع الخادمات في البيوت وحدهم في حال زيارة أو اتصال بل قد تقول إحداهن لخادمتها اذهبي وأيقظي الوالد في الطابق الأعلى ، أو خذي هذا الملحف والوالد يغتسل فأعطي الوالد وهو يغتسل وغير ذلك والله يقول جل وعلا (وَلاَ تَقْرَبُواْ الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاء سَبِيلاً) "ولا يخلون رجل بامرأة إلا كان ثالثهما الشيطان"
وكم من امرأة ندمت أو وجدت زوجها على علاقة محرمة وقد تكون هي السبب في ذلك.
السؤال الخامس: من أين يأكل الزوج من المطاعم أكثر أم من المنزل أكثر؟
وبعض النساء لديهن الكسل فلا يطبخن للزوج وتقول اذهب إلى المطعم وأحضر الغداء معك! وقد يكون ذلك شبه يومي ، والأقبح من ذلك إذا كانت موظفة ولديها مال فقال الزوج أين الغداء والطعام فقالت خذ هذا المال واشتري لنا به طعاما!
ولتعطي المرأة أيها الكرام حقه في ذلك فإنها مسئولة أمام الله.
السؤال السادس: هل ترفعين صوتك على الزوج وتطلقين اللسان بإزعاج؟
وبعض النساء مسترجلات تكلم زوجها وكأنها رجل وتسب وتشتم وتدعو على زوجها بل قد تلعن في بعض الأوقات على زوجها، هذا موجود وهذا خلاف الفطرة وهذا خلاف هدي النبي صلى الله عليه وسلم.
فاتق الله في زوجك وأن يكون الكلام بلطف والله جل وعلا يقول (وَقُلْنَ قَوْلًا مَّعْرُوفًا).
السؤال السابع: إذا غضبتي من شيء فبيني الغضب للزوج وأسبابه؟
لا أن تبقى المرأة لأيام هاجرة لزوجها وبيته وفراشه وغير ذلك ، وقد أصبح عند بعض النساء الهجر منهن عكس الرجال، بل الهجر يكون من الرجل لا يكون من المرأة.
السؤال الثامن: متى أخر مرة دعوتي عائلته في الدار وأكرمتيهم؟
لأن بعض النساء تكرم الصديقات والجيران أكثر من أقارب الزوج وهذا خطأ.
السؤال التاسع: متى آخر مرة أكلتي هذا الزوج بيدك وصنعتي له طعاما وتبادلتي بذلك حسن العشرة وحسن الكلمة معه.
السؤال العاشر : متى أخر مرة أهديتي لأمه هدية أو دعوتي لها أو ذكرتيها بخير بدلا من العداوة والبغضاء وهذا يسعد الزوج ويرفع قدرك عنده ولا شك.
السؤال الحادي عشر: متى أخر مرة تجملتي له؟
وكأنك ذاهبة إلى زواج أو مناسبة ويأتي الرجل يقول إلى أين أنتي ذاهبة يا فلانة؟ فتقولين هذا لك أيها الزوج، وهذا خاص بك، فيعود عليكِ وعليه ذلك بما يرضيه وترضيه.
السؤال الثاني عشر: أختي المسلمة قد تكوني موظفة أو لديكِ مال أو لديكِ تجارة هل تعينين الزوج في حياته أم لا؟
هل تعينيه إذا بنى دار أو اشترى أرض أو احتاج إلى ذلك المال من غير منّ ولا أذى ومن غير خداع نمن الزوج لها ألا يطلبها إلا إذا احتاج إلى ذلك.
فهذه خديجة رضي الله عنها وأرضاها التي كانت تواسي النبي صلى الله عليه وسلم بمالها وتعطيه ولا تجعل له حاجة رضي الله عنها وأرضاها.
السؤال الثالث عشر:  هل أنتي ممن يتجسس على الزوج أم لا؟
بعض النساء تتابع رسائل الزوج وتفتحها بغير إذنه أو المحفظة الخاصة به والله جل وعلا يقول (وَلَا تَجَسَّسُوا) وقد تظنين به السوء وقد تكلمه امرأة بالخطأ وتظنين به الظنون السيئة أو تأتيه رسالة بالخطأ وهكذا.
فينبغي حسن الظن وينبغي حسن العشرة مع الزوج فإن ذلك مكتوب لكِ عند الله.
السؤال الرابع عشر: هل تثنين على الأب أمام الأولاد وتدعين له وتشكرين له أمام الأولاد أم لا؟
أبوكم جزاه الله خير فعل كذا وكذا وأبوكم تعب في كذا وكذا حتى يقدر هؤلاء الأولاد ويعرفوا قيمة هذا الأب الذي يقدح ويعمل لزوجه وأولاده بدلا من أن تشوهي صورة الأب وتقولي كلمات سيئة، هو بخيل ولا ينفق علينا ، وهذا اشتريته من مالي، وما رأيت منك خيرا قط.. وهذا من سوء العشرة (لاَّ يُحِبُّ اللّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوَءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلاَّ مَن ظُلِمَ)
لا بل يقلب الأولاد على أبيهم بسبب بعض النساء ، وقد يضرب بعض الآباء بسبب هذه الزوجة من الأولاد وغيرهم وهذه كلها راجعة إلى حكمة وسياسة المرأة في دارها.
عباد الله: بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم ونفعني وإياكم بما فيه من آيات وذكر حكيم أقول ما سمعتم واستغفر الله فاستغفروه وتوبوا إليه إنه هو الغفور الرحيم.
الخطبة الثانية:
الحمد لله رب العالمين وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وسلم تسليما كثيرا.
أما بعد عباد الله
السؤال الخامس عشر: هل تثنين عليه أمام والديكِ وإخوانك أم لا؟ أم تشعلين نار الفتنة بين أهلك وزوجك وقد تحصل أمور لا تحمد عقباها.
السؤال السادس عشر: هل تحتسبين الأجر في خدمتك له ومعاشرتك له وفي سمعك وطاعتك لهذا الزوج كما في الحديث الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم.
السؤال السابع عشر: هل إذا ناداكِ إلى الفراش تجيبينه؟
أم تتعنتين عليه وتتأخرين وهذا واجب على المرأة والنبي صلى الله عليه وسلم أخبر بأنك تجبينه وإن كنتِ على ظهر البعير أو على التنور أو في صلاة نافلة تقطع مباشرة وتأتي المرأة للزوج.
قال صلى الله عليه وسلم " أيما امرأةٍ ناداها زوجها إلى فراشه فأبت عليه إلا لعنتها الملائكة حتى تصبح" الله أكبر، ولو متِ في تلك الليلة فتموتي وقد يكتب عليكِ اللعنة كما ورد في بعض الآثار.
ولا مانع أن تغيري في شكل الغرفة واللباس والطيب فكل ذلك مؤنس لكما .
السؤال الثامن عشر: هل تحفظين أسرار الزوج أم تنشرينها؟
وهذا حرام شرعا وخاصة في أمور الفراش الخاصة بينكما وما يسبب المشاكل الزوجية والطلاق غالبا إلا إفشاء الأسرار وتدخل الأقارب من الزوج والزوجة.
بل بعض النساء قد تحسد وتسحر زوجها والعياذ بالله وتفعل أفاعيل فلتحذر المرأة أن تخرج شيء من أسرار الزوج وخاصة في مثل هذه الرسائل ومثل الواتسآب وغيرها فلتحذر المرأة ألا يخرج من بيتها وأسرار الزوج شيء.
السؤال التاسع عشر: هل تخرجين من بيتك بإذنه أم لا؟ وهل تدخلين في الدار من يأذن هو أم لا؟
إذاً لا يجوز لكِ أن تخرجي من داره إلا بإذنه وقد ورد في الحديث فيه ضعف أن الملائكة تلعن المرأة حتى ترجع إذا خرجت من غير إذن زوجها ولو كانت مغضبة ، بل إذا طلقت المرأة فعليها أن تبقى في عدتها في البيت لعل زوجها أن يراجعها في ذلك.
كذلك إذا منعتي من دخول بعض الأقارب لمصلحة هو فيها محق ومن كثرة الأذى منهم فإن عليكِ السمع والطاعة في ذلك.
السؤال العشرون: هل تدعين زوجك إلى الله سبحانه وتعالى؟
إذا كان مقصرا في الصلاة وفي أكل الحرام أو في قطيعة الأرحام أو في ظلم العباد والطغيان أو غير ذلك، كم من امرأة تشكر وتذكر بخير حينما كانت سببا في هداية زوجها إلى أبواب الخير وإلى الصلاة وإلى رد المظالم إلى أهلها.
عباد الله: تمت العشرون وربنا المحمود لها المكارم والعلا والجود، العشرون السابقة في الخطبة الأولى خلف المسجد من أراد أن يأخذها أو يستفيد منها فهي مطبوعة وإن شاء الله العشرين هذه تكون في الأسبوع القادم إن شاء الله تعالى.
اللهم ارزقنا جميعا السعادة الزوجية والحياة الطيبة كما تحب وترضى يا ذا الجلال والإكرام ، اللهم اكفنا شر السحرة والحاسدين والفاجرين الماكرين يا رب العالمين.
عباد الله صلوا على رسول الله أكثروا من الصلاة على المصطفى محمد بن عبد الله (إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا) [الأحزاب:56] 
اللهم صلي وسلم وأنعم وبارك على نبينا محمد وارضى اللهم عن الخلفاء الراشدين الأربعة أبوبكر وعمر وعثمان وعلي وعنا معهم بعفوك وجودك يا أكرم الأكرمين.
اللهم أعز الإسلام والمسلمين، اللهم أعز الإسلام والمسلمين، اللهم أعز الإسلام والمسلمين وانصر من نصر الدين وكن لأوليائك الموحدين في برك وبحرك أجمعين، اللهم يا رب العالمين عيشنا عيشة هنية وأمتنا ميتة سوية ، اللهم اقبل منا الدعاء وافتح لنا أبواب السماء، نرجوك يا عظيم الرجاء نرجوك بأن تغفر لنا كل الذنوب وأن تستر علينا كل العيوب.
اللهم بارك لنا في ولي أمرنا واجعله رحمة لعبادك المؤمنين ، اللهم جنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن.
اللهم إنا نسألك حسن العمل وحسن المقالة وحسن الختام وحسن المنقلب يا ذا الجلال والإكرام.
اللهم وفق أولادنا وبناتنا في الاختبارات ، اللهم ارزقهم أعلى الدرجات وسهل لهم يا ذا الجلال والإكرام المذاكرات ، اللهم وفقنا جميعا للمقالة الحسنة.
عباد الله اذكروا الله العظيم الجليل يذكركم واشكروه على نعمه يزدكم ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عشرون جوهرة ذهبية للنساء في الحياة الزوجية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الاحرار  :: منتدى خطب الجمعة النصية-
انتقل الى: