منتدى الاحرار
السلام عليكم ورحمة الله

اهلا وسهلا بك زائرنا في منتدى الاحرا ر

نتشرف ان تكون احد افراد اسرة المنتدى

والتسجيل معنا في المنتدى

منتدى الاحرار

اهلا وسهلا بك يا زائر في منتدى الاحرار
 
الرئيسيةلـمـشـاركـات الـجـديـدةمركز رفع الصوراليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اهلا وسهلا بجميع اعضاء وزوار منتدى الاحرار نتمنى لكم قضاء اسعد الاوقات معنا ....... ادارة المنتدى
رسالة الى زوارنا الكرام إخواني زوار منتدى الاحرار الأعزاء السلام عليكم ورحمة الله وبركاته....وبعد ... يوجد قسم افتتح من أجل أن تتواصلون معنا ويطيب لنا أن تسجلوا لنا انطباعاتكم ومرئياتكم عن المنتدى في هذه الصفحة وماذا يجب علينا تجاهكم وتجاه الأعزاء الأعضاء والأصدقاء معنا في المنتدى وما تودون رؤيته في منتدانا ونتمنى منكم تسجيل ملاحظاتكم أو ماترغبون في إضافته أو الاهتمام بها أو طرح فكرة معينة تريدون تحقيقها طبعاً الكتابة هنا لاتحتاج لتسجيل عضوية , فقط اذكرلنا اسمك الصريح , أو الاسم المستعار لتسجيل كلمة تفضلوا هـــنـــــا  

شاطر | 
 

 خطبة صلاح القلوب الشيخ أحمد الشهري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أيمن عبرين
عضو جديد
عضو جديد


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 24
تاريخ التسجيل : 18/09/2014

مُساهمةموضوع: خطبة صلاح القلوب الشيخ أحمد الشهري   الأحد أكتوبر 26, 2014 11:41 pm

صلاح القلوب
الشيخ أحمد الشهري
27/5/1435
الحمد لله الذي (عِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ) وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله بعثه الله هاديا ومبشرا ونذيرا وداعيا إلى الله بإذنه وسراجا منيرا، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
أما بعد
عباد الله فاتقوا الله جل في علاه واجعلوا بينكم وبين عذاب الله وقاية (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ) [آل عمران:102] (وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ) , (وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُعْظِمْ لَهُ أَجْرًا) [الطلاق:5]
أيها المسلمون: نتكلم بهذه الخطبة عن حال مضغة صغيرة بصلاحها يصلح الجسد ، وبفسادها يفسد الجسد، هذه المضغة لا يعلم ما فيها إلا الله، ولا يعلم ما فيها من خواطر أو نيات حسنة أو سيئة إلا الله جل وعلا، ألا وهي القلب.
لقد ذكر الله جل وعلا القلب في القرآن في آيات كثيرة وقد ذكر النبي صلى الله عليه وسلم القلب في حياته في مواطن كثيرة وقد رفع الله جل وعلا إبراهيم الخليل عليه السلام فوق السماء السابعة متكىء على البيت المعمور لأن الله جل وعلا قال فيه (وَإِنَّ مِن شِيعَتِهِ لَإِبْرَاهِيمَ [الصافات:83] إِذْ جَاء رَبَّهُ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ [الصافات:84]) وهو القائل في دعائه عليه السلام (وَلَا تُخْزِنِي يَوْمَ يُبْعَثُونَ [الشعراء:87] يَوْمَ لَا يَنفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ [الشعراء:88] إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ [الشعراء:89])
ما هو القلب السليم؟ الذي ينجي العبد من ظلمات الدنيا ومن عذاب الآخرة ويدخله في النعيم المقيم الدائم ، هذا القلب قلب أبيض ليس فيه غل ولا حسد .. قلب سليم من الآفات ..  قلب سليم من الخصومات ..  قلب سليم من الاعتداءات ..  قلب ينام ليله ويتمنى لكل مسلم أن يصب الله عليه الخير صبا ..  قلب يبيت ليله وليس في قلبه ضغينة على مسلم ..  قلب يتمنى لكل مسلم أن يفتح الله عليه في رزقه وعافيته وفي ذكره الحسن ، هذا هو القلب السليم (إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ).
أما القلب المظلم الذي يتمنى لإخوانه المسلمين السوء أو الشر ، هذا قلب أسود وقلب أغلف  يتمنى للمسلمين الضغائن ,ويتمنى لأخيه المسلم أن يصيبه الله بشر أو سوء.
النبي صلى الله عليه وسلم لم يهمل هذه القضية بل كان يدعو في سجوده فيقول "يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك" ويقول صلى الله عليه وسلم "إن القلوب بين أصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء"
والله جل وعلا في آيات كثيرة يخبر عن حال المنافقين أنهم يظهرون الإسلام ولا يعلم ما في قلوبهم من نفاق إلا الله جل وعلا ، والله جل وعلا يقول (قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ) , (قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاء مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ).
ولذلك أيها المسلمون قلوب العباد أجمعين بين أربعة أقسام ذكر النبي صلى الله عليه وسلم فيما صح عنه في بعض السنن ذكر ابن تيمية شيخ الإسلام قال صلى الله عليه وسلم "قلوب العباد أربعة ، قلب أبيض فيه نور يزهر وهذا قلب المؤمن" .
القلب الثاني "قلب مَنْكُوسٍ وهذا قلب المنافق".
 القلب الثالث "قلب أغلف وهذا قلب الكافر".
 القلب الرابع "قلب فيه مادتان مادة تمده بالإيمان ومادة تمده بالنفاق فأيهما كان أكثر كان الحكم له وغلب"
أما الأدلة على هذه القلوب في القرآن فهي كثيرة ، القلوب السليمة شبه الله جل وعلا عن حال الأنصار والمهاجرين رضي الله عنهم وأرضاهم حينما قال سبحانه (وَالَّذِينَ جَاؤُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ) [الحشر:10]
وأما قلب المنافق فلديه قلب ولكنه منقوس منقلب ، لأنه ترك الحق يعلم الحق فيتركه ويستهزأ بكتاب الله وسنة رسول الله ويلمز المطوعين من المؤمنين في الصدقات ، قال سبحانه وتعالى (وَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ آمَنَّا بِاللّهِ وَبِالْيَوْمِ الآخِرِ وَمَا هُم بِمُؤْمِنِينَ [البقرة:8] يُخَادِعُونَ اللّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلاَّ أَنفُسَهُم وَمَا يَشْعُرُونَ) [البقرة:9]
*ما هو السبب يا الله؟!
قال تعالى (فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ فَزَادَهُمُ اللّهُ مَرَضاً وَلَهُم عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ) [البقرة:10]
أما قلب الكافر الأغلف فقد قال سبحانه (وَقَالُواْ قُلُوبُنَا غُلْفٌ بَل لَّعَنَهُمُ اللَّه بِكُفْرِهِمْ فَقَلِيلاً مَّا يُؤْمِنُونَ) [البقرة:88]
وأما القلب الرابع الذي به مادتان فهذا أكثر حالنا الذين خلطنا عملا صالحا وآخر سيئا ، قال سبحانه (وَآخَرُونَ اعْتَرَفُواْ بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُواْ عَمَلاً صَالِحًا وَآخَرَ سَيِّئًا عَسَى اللّهُ أَن يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ) [التوبة:102]
*ما هو العلاج؟
(خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلاَتَكَ سَكَنٌ لَّهُمْ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ). [التوبة:103]
في مجلس من مجالس النبي صلى الله عليه وسلم بين أصحابه يقول لهم كما في سنن النسائي "يطلع عليكم رجل الآن من أهل الجنة" فيخرج ذلك الرجل يتقاطر الوضوء من لحيته والحذاء تحت إبطه يمشي حافيا ، يتطلع الصحابة من هو هذا الذي يخرج علينا من أهل الجنة ، أين أبوبكر السابق إذا هو بالمجلس ، أين عمر السابق أين السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار إذا هم في المجلس.
في اليوم الثاني يقول صلى الله عليه وسلم نفس المقالة ، في اليوم الثالث نفس المقالة ، فإذا بالصحابة ينظرون إلى هذا الرجل فيلحق به عبدالله بن عمر رضي الله عنهما وأرضاه فيطلب منه أن يبيت عنده ثلاث ليال فلم يرى عنده كثرة صلاة أو صيام فقال "لقد ذكرك النبي صلى الله عليه وسلم بأنك من أهل الجنة ولم أرى عندك مثلما عند الناس من كثرة صلاة أو صيام" !
فيقول ذلك الصحابي "هو كما ترى غير أني أبيت وليس في قلبي ضغينة على مسلم" فقال ابن عمر رضي الله عنهما "هو والله تلك التي لا نستطيعها" . يبيت وليس في قلبه ضغينة على مسلم.
 
قال سبحانه وتعالى: (يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ) [غافر:19] قال ابن عباس رضي الله عنها في التفسير "ذاكم الرجل إذا دخل دار صاحبه فخرج صاحبه لحاجة فانكشف الستر فظهرت له امرأة صاحب الدار فنظر إليها فإذا رجع صاحب الدار أطرق ببصره إلى الأرض" قال سبحانه (يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ).
ورد عن لقمان عليه السلام أن سيده قال له "اذبح شاة واتني بأطيب شيء فيها فذبحها فأتى بالقلب واللسان، ثم قال له سيده اذبح شاة أخرى واتني بأخبث شيء فيها فذبحها وأتى بالقلب واللسان، قال "ويلك المدح والقبح عندك سواء"!
قال "هذان ما أجمل منهما إذا صلحا ما أطيب منهما إذا طاب وما أخبث منهما إذا خبا ".
 إذا صلح القلب ترجمه اللسان والجوارح بأحسن الأعمال وإذا فسد القلب فسد اللسان والجوارح بأخبث الأعمال.
ولذلك كان يقول علي بن أبي طالب رضي الله عنه "اللهم اجعل الدنيا في أيدينا ولا تجعلها في قلوبنا" قال الشراح لهذه الكلمة "لأن الدنيا إذا كانت في اليد سخرت للطاعة وأعمال البر والإحسان وإذا كانت الدنيا في القلوب إذا بالأعمال لا تعمل لله بل تعمل لإرضاء البشر ، فالسلام لغير الله والوصال لغير الله ، والمحبة لغير الله ، ولذلك يقول علي رضي الله عنه "اللهم اجعل الدنيا في أيدينا ولا تجعلها في قلوبنا".
أيها الكرماء: لنتعلم في هذه الخطبة أن نعفو عمن أساء علينا ، النبي صلى الله عليه وسلم أتى أبو سفيان الذي لطالما حارب رسول الله وحارب المسلمين وأتى بالجيوش فلما أراد أن يسلم تذكر الماضي السيئ الذي كان عنده فيسأل علي رضي الله عنه وأرضاه فيقول "يا علي كيف أدخل على رسول الله؟"
أود أن أسلم وأن يعفو عني صلى الله عليه وسلم ، قال تعالى للنبي صلى الله عليه وسلم من تلقاء وجهه وقل له كما قال أخوة يوسف ليوسف (تَاللّهِ لَقَدْ آثَرَكَ اللّهُ عَلَيْنَا وَإِن كُنَّا لَخَاطِئِينَ) فإن النبي صلى الله عليه وسلم لا يحب أن يكون أحداً أكرم منه صلى الله عليه وسلم ، قال "نعم"
فأتى من تلقاء وجهه وقال يا رسول الله (تَاللّهِ لَقَدْ آثَرَكَ اللّهُ عَلَيْنَا وَإِن كُنَّا لَخَاطِئِينَ) قال صلى الله عليه وسلم مباشرة (يَغْفِرُ اللّهُ لَكُمْ وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ) نسي النبي صلى الله عليه وسلم الماضي السيئ والقتال وتجميع الجيوش عشرة ألاف أخرجهم أبو سفيان ضد النبي صلى الله عليه وسلم ليستأصلوا المدينة ومن فيها ثم يعفو عنه بكلمة ، هذه قلوب عالية هي التي نتعلم منها الدروس ونقتدي بالنبي صلى الله عليه وسلم المبدأ (لاَ تَثْرَيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ يَغْفِرُ اللّهُ لَكُمْ وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ)
وذات يوم ينام صلى الله عليه وسلم تحت الشجرة في أحد الغزوات فيأتي رجل ثائر، رجل منتقم بسيفه يتسلل من بين الناس حتى يقف على رأس المصطفى صلى الله عليه وسلم فيقول "يا محمد من يمنعك مني الآن" بسيفه الرجل منتقم معتدي.
فيجلس صلى الله عليه وسلم بقلب ثابت فيقول "يمنعني منك الله سبحانه وتعالى" فيسقط السيف مباشرة وينزل جبرائيل عليه السلام من السماء فيدفع الفاجر في صدره فيلقى على ظهره فيأخذ السيف صلى الله عليه وسلم ويقف على رأسه ويقول الآن "من يمنعك مني؟" هل تمنعك الأصنام؟  هل تمنعك العشيرة؟ هل تمنعك الشركيات والوثنيات والخرافات؟
فيقول يا محمد يمنعني منك حلمك وعفوك" قال "عفوت عنك" فيرمي السيف صلى الله عليه وسلم ، فيرجع الرجل ويعلن الشهادتين ويدخل الإسلام ويأتي بقبيلته مسلمة لله رب العالمين.
هذه المنازل العالية التي نتعلم من حياة المصطفى صلى الله عليه وسلم فأوصي نفسي وإياكم بالابتعاد عن الذنوب قدر الاستطاعة .
رأيت الذنوب تميت القلوب *** وقد يورث الذل إدمانها
وترك الذنوب حياة القلوب *** وخير لنفسك عصيانها
ولله در الإمام الشافعي حيث قال :
قلبي برحمتكَ اللهمَّ ذو أنسِ *** في السِّرِّ والجهرِ والإصباحِ والغلسِ
وما تقَّلبتُ من نومي وفي سنتي *** إلا وذكركَ بين النَّفس والنَّفسِ
 لقد مننتَ على قلبي بمعرفةٍ *** بِأنَّكَ اللَّهُ ذُو الآلاءِ وَالْقَدْسِ
وقد أتيتُ ذنوباً أنت تعلمها *** وَلَمْ تَكُنْ فَاضِحي فِيهَا بِفِعْلِ مسي
فَامْنُنْ عَلَيَّ بِذِكْرِ الصَّالِحِينَ وَلا *** تجعل عليَّ إذا في الدِّين من لبسِ
وَكُنْ مَعِي طُولَ دُنْيَايَ وَآخِرَتي *** ويوم حشري بما أنزلتَ في عبس
 
ترجو النجاة ولم تسلك مسالكها *** إن السفينة لا تجري على اليَبَسِ
ركوب النعش ينسيك الركوب على *** ما كنت تركب من بغل ومن فرس
يوم القيامة لا مال ولا ولد *** وضمة القبر تنسي ليلة العرس  
 
أقول ما سمعتم وأستغفر الله فاستغفروه وتوبوا إليه إنه غفور رحيم..
الخطبة الثانية:
الحمد لله رب العالمين وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ولي الصالحين وأشهد أن محمدا عبده ورسوله إمام المتقين صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا ،
أما بعد
عباد الله : فترك الذنوب والتقليل منها قدر الاستطاعة تنظف هذه القلوب فالله جل وعلا يقول (كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِم مَّا كَانُوا يَكْسِبُونَ) [المطففين:14]  فالابتعاد عن الذنوب تخفف للعبد الحساب وللقاء الله جل وعلا .
وقد ورد قول النبي صلى الله عليه وسلم "إذا لم تخلص الأعمال لله فإن الله يجعلها هباء منثورا" (وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ) عندهم أعمال (فَجَعَلْنَاهُ هَبَاء مَّنثُورًا) يقول صلى الله عليه وسلم "يأتي يوم القيامة أناس معهم حسنات كجبال تهامة فيجعلها الله هباء منثورا"
(قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ [الأنعام:162] لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ) [الأنعام:163]
وقد ذكر لنا العلماء وكتب السير من سير أصحاب القلوب السليمة منهم الإمام أحمد رحمة الله عليه حيث جُلد في ذات الله وصبر لله وإذا بالمعتصم يأمر بجلده ويصفعه على وجهه فيجلد عشرات الأسواط فيتكوم الدم الفاسد في ظهره فيأتي الطبيب ليعالجه فيقطع الطبيب من ظهر الإمام أحمد ليخرج الدم الفاسد من ظهره فيصيح الإمام أحمد ويقول "اللهم اغفر للمعتصم فإنه لا يدري ، اللهم اغفر للمعتصم فإنه مغرر به"
من يصنع مثل هؤلاء !! يجلده ويسجنه 28 شهرا ظلما ثم بعد ذلك يقول "اللهم اغفر للمعتصم ولو أن لي دعوة مستجابة لجعلتها لولي الأمر فبصلاحه تصلح البلاد والعباد"
ابن تيمية شيخ الإسلام كثيرا ممن عاداه من بعض العلماء فقد كتبوا فيه ظلما أنه يخرج على ولي الأمر ويفعل ويصنع فإذا به يسجن مرات فيأتي الملك من أحفاد الظاهر بيبرس ملك صالح فيسأل عن ابن تيمية شيخ الإسلام فيقول "أين ابن تيمية الذي ملأ الدنيا بعلمه؟" فيقولون هو مسجون، فيقول "أخرجوا لي ابن تيمية" فيجلس مع ابن تيمية ويجعله على سدة الحكم في جواره جوار كرسي الملك أمام الناس وإذا بالعلماء يجلسون أمامه في هذا المكان الذي قد يسيل لعاب كثير من الناس أن يجلس في هذا المكان ويتمنى أن يجلس بجوار السلطان ومن له مكانة أو وجاهة.
فإذا بهذا السلطان يأخذ ابن تيمية في خلوة معه فيقول "أترى هؤلاء الذين يجلسون حولك" قال "نعم" قال "هم الذين أمروا بسجنك وأمروا بجلدك مرني يا ابن تيمية بهم أن أسجنهم أو أجلدهم أو أصنع فيهم ما تشاء"
تمكن ابن تيمية من خصومه فماذا فعل صاحب القلب السليم قال "أيها السلطان ما كان بيني وبينهم فقد عفوت عنهم لوجه الله فإن النبي صلى الله عليه وسلم لم يكن ينتقم لنفسه فإنك لن تجد مثلهم علماء ، هم علماء وإن أخطئوا ما بيني وبينهم فقد عفوت عنهم لوجه الله"
ذكر ذلك الإمام السبكي فقال في كتاباته "رحم الله ابن تيمية لما تمكنا منه سجناه وأمرنا بجلده وحبسناه فلما تمكن منا عفا عنا وصالحا" ذلك العظيم في بحر علمه وغزارة معلوماته رحمه الله رحمة واسعة .
أيها الكرماء طريق الجنة؟ أن نأتي بقلوب سليمة (إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ) [الشعراء:89]  نربي أنفسنا ، نربي قلوبنا ، أن نعفو عن الناس ، ألا نحمل في قلوبنا حقد ولا شحناء ولا بغضاء ، الحسد يأكل الحسنات ، الضغينة ، البغضاء، ينفر المسلمين منك .
عليك يا عبد الله أن تدعو الله في خلواتك أن يرزقك الله قلبا سليما كما رزق الله الأنبياء عليهم السلام والسلف الصالح رحمة الله عليهم .
اللهم ارزقنا قلوبا سليمة ، اللهم ارزقنا قلوبا سليمة اللهم إنك ترى هذا المكان وتعلم السر والنجوى منا جميعا فاغفر لنا كل خطيئتنا وتجاوز عن سيئاتنا ، اللهم تجاوز عن سيئاتنا .
عباد الله صلوا على رسول الله أكثروا من الصلاة على المصطفى محمد بن عبد الله (إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا) [الأحزاب:56] 
اللهم صلى وسلم على محمد بن عبدالله وارضى اللهم عن الخلفاء الراشدين الأربعة أبوبكر وعمر وعثمان وعلي وعنا معهم بعفوك وجودك يا أكرم الأكرمين.
اللهم أعز الإسلام والمسلمين، اللهم أعز الإسلام والمسلمين، اللهم أعز الإسلام والمسلمين اللهم انصر من نصر الدين وكن لأوليائك المجاهدين موحدين في كل مكان، اللهم انصرنا على من بغى علينا ، اللهم انصرنا على من اعتدى علينا، اللهم يا رب العالمين فرج عن أهل الشام وعن أهل مصر واليمن وفي كل مكان واجمع الكلمة وارفع الراية يا رب العالمين.
اللهم من أراد بنا سوء أشغله في نفسه ، اللهم أشغله في نفسه ، اللهم سلط عليه وافضح أمره ، اللهم اجعل كيده في سفاه ونهايته في وباه اللهم اكفنا شره بما شئت يا رب العالمين.
اللهم اجعلنا أخوة متحابين بجلالك ، اللهم أظلنا جميعا في ظلك يوم لا ظل إلا ظلك يا ذا الجلال والإكرام، اللهم أخرج من قلوبنا الشرك والنفاق والرياء ، اللهم اصرف من قلوبنا شر الحقد والحسد والبغضاء والضغينة يارب العالمين، اللهم أملأ قلوبنا بحبك وحب نبيك محمد صلى الله عليه وسلم وحب عبادك الصالحين، اللهم أملأ قلوبنا بحب عبادك الصالحين واحشرنا في عبادك الصالحين يا رب العالمين، اللهم أصلح الزوجة وأصلح النية والذرية ، اللهم لا نخرج من هذا المسجد وهذا المكان إلا وقد غفرت ذنوبنا وعليك درجاتنا وسترت عيوبنا وختمت بالأعمال الصالحات آجالنا، اللهم يا سميع الدعاء يمن كتابنا ويسر حسابنا ، اللهم يسر حسابنا وثقل موازيننا ، اللهم ثقل موازيننا وثبت أقدامنا على الصراط يا رب العالمين يا ذا الجلال والإكرام
اللهم أصلح ولي أمرنا ، اللهم سخره لعبادك الصالحين ، اللهم ارزقه البطانة الصالحة يا رب العالمين.
عباد الله اذكروا الله العظيم الجليل يذكركم واشكروه على نعمه يزدكم ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون.
                                                                                
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
خطبة صلاح القلوب الشيخ أحمد الشهري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الاحرار  :: منتدى خطب الجمعة النصية-
انتقل الى: