منتدى الاحرار
السلام عليكم ورحمة الله

اهلا وسهلا بك زائرنا في منتدى الاحرا ر

نتشرف ان تكون احد افراد اسرة المنتدى

والتسجيل معنا في المنتدى

منتدى الاحرار

اهلا وسهلا بك يا زائر في منتدى الاحرار
 
الرئيسيةلـمـشـاركـات الـجـديـدةمركز رفع الصوراليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اهلا وسهلا بجميع اعضاء وزوار منتدى الاحرار نتمنى لكم قضاء اسعد الاوقات معنا ....... ادارة المنتدى
رسالة الى زوارنا الكرام إخواني زوار منتدى الاحرار الأعزاء السلام عليكم ورحمة الله وبركاته....وبعد ... يوجد قسم افتتح من أجل أن تتواصلون معنا ويطيب لنا أن تسجلوا لنا انطباعاتكم ومرئياتكم عن المنتدى في هذه الصفحة وماذا يجب علينا تجاهكم وتجاه الأعزاء الأعضاء والأصدقاء معنا في المنتدى وما تودون رؤيته في منتدانا ونتمنى منكم تسجيل ملاحظاتكم أو ماترغبون في إضافته أو الاهتمام بها أو طرح فكرة معينة تريدون تحقيقها طبعاً الكتابة هنا لاتحتاج لتسجيل عضوية , فقط اذكرلنا اسمك الصريح , أو الاسم المستعار لتسجيل كلمة تفضلوا هـــنـــــا  

شاطر | 
 

 دروس ليالي رمضان: وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زراك محمد
عضو جديد
عضو جديد


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 53
تاريخ التسجيل : 26/07/2013
mms

مُساهمةموضوع: دروس ليالي رمضان: وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ   الإثنين يوليو 21, 2014 1:20 am

دروس ليالي رمضان: وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ
22رمضان 1435 / 20 يوليوز 2014
محمد زراك إمام وخطيب المسجد الكبير بأولاد برحيل المغرب
اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم، إلى أنوار المعرفة والعلم، اللهم ارحمنا بالمرحوم فينا، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين، اللهم تقبل صيامنا وقيامنا وسائر اعمالنا يا رب العالمين .
أيها المؤمنون! قد قدمنا لكم البارحة أن كثيرا من الرجال يشتكون من سوء معاملات زوجاتهم، من تمرد وعصيان، وإيذاء وعدم الاحترام، ومن أجل محاربة سوء المعاملة داخل الأسرة، قدمنا لكم البارحة بعض صفات الزوجة الصالحة، وحتى تستوي كفتا الميزان، تعالوا نكشف الستار الليلة عن بعض صفات الزوج الصالح.
اعلموا رحمكم الله! صلاح الزوج لا يقاس بتدينه ولا بماله ولا بمنصبه ولا بسلطته، وإنما بمعاملته لزوجته يقول النبيr : "خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي" فقد يكون الرجل متديناً، لكنه لا يحسن معاملة زوجته، فتجده كثير الملاحظات الغضب، وكثير العتاب والضرب، ونحو ذلك، فهذه فاطمة بنت قيس y خطبها اثنان من أفاضل الصحابة y،  معاوية بن أبي سفيان وأبو جهم، فجاءت تستشير النبيr لمعرفته بهما، فقال لها النبيr: لا أحد يصلح لك منها،  فأما أبو جهم فلا يضع عصاه عن عاتقه(أي يظل يعمل يأكل وينام) وأما معاوية فصُعلوك لا مال له، ولكن تزوجي أسامة بن زيد ، فأشار عليها أن تتزوج رجلا آخر وهو أسامة بن زيد y فتزوجته، ثم قالت بعد ذلك: فجعل الله فيه خيراً...الحديث.
وعلى الزوج ان يوفر لزوجته ما تحتاجه، من المسكن والملبس والطعام والشراب، وما تحتاج إليه في حياتها من الحلال، الله سبحانه يقول: }وعلى المولود له رزقهن وكسوتهن بالمعروف{ ويقول  الرسولr  يقول : دينار أنفقته في سبيل الله، ودينار أنفقته في رقبة، ودينار تصدقت به على مسكين،ودينار أنفقته على أهلك، أعظمها أجرا الذي أنفقته على أهلك" وبعض  الأزواج ضيعوا هذا الحق، فتجده ينفق على زوجته وأولاده من الحرام، من مال مستخلص من السرقة  الغش أو الربا أو الرشوة، أومن بيع التدخين والخمور، فماذا سيقول هذا الزوج لو قالت له زوجته يوم القيامة لم أطعمتني من الحرام؟ رحم الله  نساء سلفنا الصالح تقول لزوجها إذا خرج لعمله: اتق الله فينا ، إياك وكسبَ الحرام فإنا نصبر على الجوع ،ولا نصبر على حرِّ النار.
وتجد بعض الأزواج ينفق على أصدقائه بسخاء، ولكنه مع زوجته بخيل، يحاسبها في كل صغيرة وكبيرة، يحسب لها أيام قنينة الغاز وكيس الدقيق، فإذا ما انتهى الدقيق قبل موعده، يخاصم ويضرب بالأبواب، فيضيع بذلك حق زوجته وأبناءه، فيكون مذنبا آثما والرسولr يقول(كفى بالمرء إثما أن يضيع من يعول)
والرجل الصالح لا يهمل حق زوجته في الفراش: وأود أن أكد على الأزواج ضرورة الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم، واستحضار نية: أن يعف نفسه وامرأته، وأن يرزقه الذرية الصالحة، وهذا الحق –سبحان الله- من أعظم الأسباب التي تزيل الكثير والكثير  من الخلافات والمشكلات بين الزوجين، فإذا ضيع الرجل هذا الحق فإنه مذنب آثم، نسأل الله عز وجل أن يستر نساءنا وبناتنا، زَارَ سَلْمَانُ الفارسي أَبَا الدَّرْدَاءِr فَرَأَى زوجة أبي الدرداء مُتَبَذِّلَةً(بثياب ممزقة متسخة) فَقَالَ لَهَا: مَا شَأْنُكِ؟ قَالَتْ:أَبُو الدَّرْدَاءِ لَيْسَ لَهُ حَاجَةٌ فِى الدنيا، يصوم بالنهار ، ويصلي بالليل، فقَالَ له سَلْمَانُ: إِنَّ لِرَبِّكَ عَلَيْكَ حَقًّا، وَلِنَفْسِكَ عَلَيْكَ حَقًّا، وَلأَهْلِكَ عَلَيْكَ حَقًّا، فَأَعْطِ كُلَّ ذِى حَقٍّ حَقَّهُ، فَأَتَى النَّبِىَّ r فَذَكَرَ لَهُ ذَلِكَ. فَقَالَ النَّبِىُّ r (صَدَقَ سَلْمَان)
[rtl]والزوج الصالح يصبر على أذى زوجته، أتمنى من أعماق قلبي أن يتضح لكم بماذا فسر العلماء قوله سبحانه} وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ { ليست المعاشرة بالمعروف أن تمتنع عن ايقاع الأذى، وإنما المعاشرة بالمعروف أن تتحمل الأذى بالصبر، يروى أن رجلا في مكة، كانت له زوجة مؤذية، صبر على أذاها أربعين سنة، فلما اشتد عليه أذاها خرج وترك لها البيت وذهب الى خارج مكة، فوجد عابدين يتعبدان فجلس معهما، فلما حضر وقت العشاء قال أحد العابدين لصاحبه ادع الله أن يرزقنا العشاء،  فإذا بطارق يطرق الباب ويحمل اناء من الطعام، وفي اليوم الثاني لما وصل وقت الطعام دعا العابد الآخر، فإذا بطارق يطرق الباب ويحمل اناء من الطعام، وفي اليوم الثالث: قال العابدان للرجل: اليوم عليك أن تدعو أنت، أن يرزقنا الله العشاء، فأخذ الرجل يحدث نفسه أنه رجل كثير الذنوب كيف يستجيب الله، فلما ألحّا عليه دعا الله، فاذا بطارق يطرق الباب وجاء بانائين من الطعام فتعجب العابدان وأخذا يسألان الرجل بم دعوت؟ فقال الرجل: قلت اللهم ارزق لنا الطعام ! ثم سألهم بم كنتم تدعون أنتم هذه المدة كلها؟ قالا: رجل في مكة عنده زوجة مؤذية، فصبر على أذاها أربعين سنة، فكنا ندعو: الله بحق صبر هذا المكي على زوجته أرزقنا بالعشاء، ولم يعلما أنه هو، الله أكبر! فأرسل الله هذه الرسالة، ان صبره لم يذهب هباء منثورا، فرجع إلى زوجته.[/rtl]
[rtl]لكن أغلب الأزواج ضيعوا هذا الحق، فتجده لا يصبر على زوجته، ولا يتحمل أذاها، يحكى أن رجلا ماتت زوجته، فبنى مسجدا يحمل اسمها، فقالت امرأة لزوجها: إن فلانا يحب زوجته وهاهو بنى لها مسجدا، فقال الزوج: أنا أيضا عندي الأرض والمال وحصلت على رخصة بناء مسجدك، لكن أنتظر فقط وفاتك، لأبني المسجد شكرا لله على موتك. [/rtl]
[rtl]وزوج آخر رجع من الحج، واشترى لأولاده الهدايا من الحرمين، وخصص لزوجته هدية؟ أتدرون ما هي الكفن، [/rtl]
أيها الأزواج الله سبحانه وتعالى يقول لكم: } فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا{ ولكي تفهموا معنى الآية اسمعوا هذه القصة: أنـــس بـــن عـــامر، أراد أن يـــتزوج امـــرأة جـــميلة تـــسر الـــناظرين، ولـــكن عـــندما تـــزوجها وكـــشف عـــن وجهها وجـــدها لـــيست جـــميلة ولا تسر الناظرين، فـــقام فـــى لـــيلة الــــزفاف وتـــركها. فقـــالت يـــا أنـــس: } فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا{ لما سمع هذه الآية، رجع ودخل بـــها وأتم زواجـــه،فأخرج الله سبحانه من نسله مولودا، ملأ طباق الأرض علما، أتدرون من هو هذا العالم؟ إنه الإمام مالك رحمه الله تعالى.
والزوج الصالح يعلم زوجته أمور دينها، فهو مسئول عنها أمام الله سبحانه،  والله سبحانه يقول: }يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا{ كثير منّا يذهب إلى رجل صالح، يظن فيه خيرا، ويقول له ادع الله لي، الآن سيدعو لكم سيد الصالحين، وسيد المتقين ، سيدنا محمد r فيقول( رَحِمَ اللَّهُ رَجُلاً قَامَ مِنَ اللَّيْلِ فَصَلَّى ، وَأَيْقَظَ امْرَأَتَهُ فَصَلَّتْ) هذا دعاء من الرسول r بالرحمات، لكل رجل يعين امرأته على أمور دينها. اللهم اهد الأزواج لأحسن الأخلاق آمين
 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
دروس ليالي رمضان: وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الاحرار  :: منتدى خطب الجمعة النصية-
انتقل الى: