منتدى الاحرار
السلام عليكم ورحمة الله

اهلا وسهلا بك زائرنا في منتدى الاحرا ر

نتشرف ان تكون احد افراد اسرة المنتدى

والتسجيل معنا في المنتدى

منتدى الاحرار

اهلا وسهلا بك يا زائر في منتدى الاحرار
 
الرئيسيةلـمـشـاركـات الـجـديـدةمركز رفع الصوراليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اهلا وسهلا بجميع اعضاء وزوار منتدى الاحرار نتمنى لكم قضاء اسعد الاوقات معنا ....... ادارة المنتدى
رسالة الى زوارنا الكرام إخواني زوار منتدى الاحرار الأعزاء السلام عليكم ورحمة الله وبركاته....وبعد ... يوجد قسم افتتح من أجل أن تتواصلون معنا ويطيب لنا أن تسجلوا لنا انطباعاتكم ومرئياتكم عن المنتدى في هذه الصفحة وماذا يجب علينا تجاهكم وتجاه الأعزاء الأعضاء والأصدقاء معنا في المنتدى وما تودون رؤيته في منتدانا ونتمنى منكم تسجيل ملاحظاتكم أو ماترغبون في إضافته أو الاهتمام بها أو طرح فكرة معينة تريدون تحقيقها طبعاً الكتابة هنا لاتحتاج لتسجيل عضوية , فقط اذكرلنا اسمك الصريح , أو الاسم المستعار لتسجيل كلمة تفضلوا هـــنـــــا  

شاطر | 
 

 فأصلحوا بينهما (الحجرات4)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زراك
عضو جديد
عضو جديد


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37
تاريخ التسجيل : 20/01/2012
mms

مُساهمةموضوع: فأصلحوا بينهما (الحجرات4)   السبت مايو 26, 2012 11:43 am

فأصلحوا بينهما (الحجرات4)


3رجب 1433 / 25 ماي
2012



محمد زراك إمام وخطيب المسجد الكبير بأولاد برحيل المغرب



الحمد لله الذي خلق الإنسان فهداه النجدين، فأكرم بالإسلام من شاء من الثقلين،
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، شهادة نفوز بها برضا الله في الدارين،
وأشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله أفضل من مشت قدماه على أرض الحرمين، وأحب الخلق
إلى الله دون مين، اللهم صل وسلم عليه وعلى آله وأصحابه الذين كانوا في الشريعة
وسطا بين بين، وعلى التابعين لهم بإحسان ما تخالف في الأجواء أنوار القمرين.
اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل
والوهم، إلى أنوار المعرفة والعلم، وارحمنا رحمة واسعة،
تغنيننا بها عن رحمة من سواك، وأدخلنا برحمتك في عبادك
الصالحين
.أما بعد
فيا أيها الإخوة الكرام
!


لازلنا في رحاب تفسير سورة الحجرات، وقد وصلنا في سلسلة
خطبنا المتواضعة، إلى قول الله جل جلاله: ﴿
وَإِن طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُواْ
فَأَصْلِحُواْ بَيْنَهُمَا
فَإِنْ بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الاْخْرَى
فَقَـتِلُواْ الَّتِى
تَبْغِى حَتَّى تَفِىءَ إلى أَمْرِ اللهِ فَإِن فَاءَتْ
فَأَصْلِحُواْ
بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُواْ إِنَّ اللهَ
يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ
إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُواْ
بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ
وَاتَّقُواْ اللهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ﴾ الطائفة: الجماعة من الناس ويقصد بها الفرد الواحد، والبغى:
الظلم والعدوان، والفىء: الرجوع والامتثال، والقسط: العدل والإنصاف.

في سبب نزول هذه الآية أقوال: منها ما في الصحيحين عن أنسt قال : قيل لرسول r لو أتيت عبد الله بن
أبى، فانطلق اليه النبى
r وركب حمارا وانطلق المسلمون يمشون فى أرض سَبِخة(الأرض المالحة لا تكاد تنبت)
فلما انطلق النبى
r إليه قال :
"إليك عنى فوالله لقد آذانى ريح حمارك" فرد عليه رجل من
الأنصار: (وفي رواية: عبد الله بن رواحه) فقال له: والله لحمار رسول الله r أطيب ريحا منك قال: فغضب لكل واحد منهما أصحابه قال : فكان بينهم ضرب بالجريد والأيدى والنعال فنزلت الآية "وإن طائفتان من المؤمنين".
ومنها: أن رجلا من الأنصار، أرادت امرأته أن تزور أهلها
فحبسها في مكان عال، لا يدخل عليها
أحد، وإن المرأة بعثت إلى أهلها فجاء قومها وأنزلوها لينطلقوا بها، فجاء أهل الرجل بنو عمه ليحولوا بين المرأة وبين أهلها، فتدافعوا وتضاربوا بالنعال فنزلت فيهم هذه الآية فبعث إليهم
رسول
الله r فأصلح بينهم.


عباد الله:
زرت مؤخرا المحكمة لغرض إداري، فوالله لا إله غيره إنني أتعجب من كثرة المتخاصمين وتزاحم
القضايا، حتى إن

المحكمة
على كبر طولها وعرضها لاتكاد
تكفي، ويتمنى المرء لو أن هناك محكمة ثانية ورابعة وعاشرة، العجيب
في الأمر أو الأعجب، حينما نعلم أن أكثر
من ثمانين بالمئة من تلك القضايا هي من مشاكل زوجية..! وأنا
أقول لكم-يا عباد الله- بإمكاننا أن نمنع كثيرا من الناس من الوصول إلى المحاكم،
وهذا ليس بأمر
صعب ولا عسير، ما علينا إلا أن نهتدي بهدي النبي r ، فقد كان يصلح بين المتخاصمين، ويباشر الصلح بنفسه، وذلك حين
تنازع أهل قباء

فقالr لأصحابه (اذهبوا بنا نصلح بينهم. وروى أبو داود والترمذى
وابن حبان
عن رسول الله r قال : "ألا
أخبركم بأفضل من درجة الصيام
والصلاة والصدقة ؟ قالوا بلى قال : إصلاح ذات البين فإن فساد ذات البين هي الحالقة وزيد في رواية : "لا أقول : تحلق الشعر ولكن تحلق الدين، ورحم الله
آباءنا وأجدادنا الأولين، أخذوا بهذا المبدأ فكانوا لا يصلون المحاكم إلا في حالات
نادرة قليلة.



أيها المؤمنون! ميادين الصلح كثيرة جدا وإليكم
بعضها:



منها: بين الأفراد والجماعات
،
عَنْ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ
tأَنَّ أَهْلَ قُبَاءٍ اقْتَتَلُوا حَتَّى تَرَامَوْا بِالْحِجَارَةِ ..فَأُخْبِرَ رَسُولُ اللَّهِ r بِذَلِكَ فَقَالَ : اذْهَبُوا بِنَا نُصْلِحُ بَيْنَهُم.(البخاري)
ومنها:
بين
الأزواج ، فقد جَاءَ رَسُولُ اللَّهِ r إلى بَيْت ابنته فَاطِمَةَ فَلَمْ
يَجِدْ زوجها عَلِيًّا فِي الْبَيْتِ،فَقَالَ
: أَيْنَ ابْنُ عَمِّك ؟ِ قَالَت: كَانَ بَيْنِي وَبَيْنَهُ شَيْءٌ فَغَاضَبَنِي فَخَرَجَ فَلَمْ يَقِلْ
عِنْدِي ،فَقَالَ : رَسُولُ اللَّهِ
r لإِنْسَان: انْظُرْ أَيْنَ هُوَ فَجَاءَ فَقَال:يَا رَسُولَ اللَّهِ هُوَ فِي الْمَسْجِدِ رَاقِدٌ ، فَجَاءَ رَسُولُ اللَّهِ r وَهُوَ مُضْطَجِعٌ قَدْ
سَقَطَ رِدَاؤُهُ عَنْ

شِقِّهِ وَأَصَابَهُ تُرَابٌ ..فَجَعَلَ رَسُولُ اللَّهِ r يَمْسَحُهُ عَنْهُ وَيَقُولُ: قُمْ أَبَا تُرَابٍ ، قُمْ أَبَا تُرَابٍ " البخاري
ومنها:
بين المتداينين ،
عن كَعْبٍ بن مالك أَنَّه تَقَاضَى ابْنَ أَبِي حَدْرَدٍ دَيْنًا كَانَ
لَهُ عَلَيْهِ ،فَارْتَفَعَتْ أَصْوَاتُهُمَا فِي الْمَسْجِدِ حَتَّى سَمِعَهَا
رَسُولُ اللَّهِ
r وَهُوَ فِي بَيْتٍه فَخَرَجَ إِلَيْهِمَا فَنَادَى كَعْبَ بْنَ مَالِكٍ فَقَالَ : يَا كَعْبُ فَقَالَ : لَبَّيْكَ يَا رَسُولَ اللَّه، ِ فَأَشَارَ بِيَدِهِ أَنْ ضَعْ الشَّطْرَ فَقَالَ كَعْب: قَدْ فَعَلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى
اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

:
قُمْ فَاقْضِه (البخاري)
ومنها:
بين
الأقارب والأرحام ،
حُدِّثَتْ أمنا عَائِشَةَ
tأَنَّ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ الزُّبَيْرِ قَالَ فِي عَطَاءٍ أَعْطَتْهُ
عَائِشَةُ
:وَاللَّهِ لَتَنْتَهِيَنَّ عَائِشَةُ أَوْ لأحْجُرَنَّ عَلَيْهَا فَقَالَتْ
أَهُوَ قَالَ هَذَا ؟

(وهي خالته) قَالُوا : نَعَم. قَالَتْ عائشة: هُوَ لِلَّهِ عَلَيَّ نَذْرٌ أَنْ لا
أُكَلِّمَ عبد الله ابْنَ الزُّبَيْرِ أَبَدًا ،فَطَالَتْ الْهِجْرَةُ فطلب ابن
الزبير المسامحة فَقَالَتْ

:
لا وَاللَّهِ، فطلب ابْن الزُّبَيْرِ رجلين من بني زهرة أن
يدخلاه على عائشة، فلما دخل اعْتَنَقَ
عَائِشَةَ وَيَبْكِي إلا أنها أبت أن
تكلمه،
فَلَمَّا
أَكْثَر الرجلان عَلَى عَائِشَةَ مِنْ التَّذْكِرَةِ
وَالتَّحْرِيجِ: قالت : إِنِّي نَذَرْتُ وَالنَّذْرُ شَدِيدٌ، فَلَمْ يَزَالا
بِهَا حَتَّى

كَلَّمَتْ ابْنَ الزُّبَيْرِ وَأَعْتَقَتْ فِي نَذْرِهَا
ذَلِكَ
أَرْبَعِينَ رَقَبَةً وَكَانَتْ تَذْكُرُ نَذْرَهَا بَعْدَ ذَلِكَ فَتَبْكِي حَتَّى تَبُلَّ دُمُوعُهَا خِمَارَهَا) البخاري)


إخواني المؤمنين!هذا
الأمر
}فأصلحوا بين أخويكم{ يخاطِب المؤمنين جميعا، فكل مسلم مكلف كفرد بتنفيذ مضمون هذه الآية، تحقيقا لمدلولات القرآن الكريم، ولكن كيفية هذا التنفيذ، تختلف باختلاف الظروف وطبائع الأشياء، فإذا كان الخلاف بين أفراد الأسرة، بين الأخ وأخته مثلا، كان الاصلاح واجب الأب والأم،
وإذا كان الخلاف بين الزوجين فالإصلاح واجب حكم من أهله وحكم من أهلها، وإذا اختلف
الجيران فالإصلاح واجب الجيران الآخرين، وإذا حدث خلاف بين الصديقين أو الشريكين
فالإصلاح واجب على معارفهم وأصدقائهم، وإذا كان الخلاف بين الأقارب والأرحام، فالإصلاح
واجب ذوي الرأي من الأقرباء.



وعلى الوجهاء منا وذوى الرأى
والمكانة فينا أن يتدخلوا لحل هذه الخلافات المتنوعة ما وجدوا لذلك سبيلا
، فعلى
المسلم أن يكون سباقا إلى مثل هذه الخيرات التي تكسبه المنزلة
الرفيعة عند الله
-تعالى-..
. نسأل الله أن يجعلنا من الصالحين المصلحين...نفعني الله وإياكم....
الخطبة
الثانية

أيها
الإخوة المؤمنون
!
أورد أبو يعلي في مسنده عن أنس
t "قال: بينا رسول الله r جالس إذ رأيناه ضحك، حتى بدت ثناياه فقال عمر: ما أضحكك يا رسول الله بأبي أنت وأمي؟ فقال:
رجلان
من أمتي
جثيا بين يدي رب العزة تبارك
وتعالى فقال أحدهما: يا رب خذ لي مظلمتي من أخي. قال الله
تعالى:أعط أخاك مظلمته

قال:
يا رب لم يبق من حسناتي شيء قال: رب
فليحمل عني ذنوبي قال: ففاضت عينا رسول الله r بالبكاء ثم قال:
إن
ذلك ليوم عظيم يوم يحتاج الناس إلى من
يتحمل عنهم من أوزارهم فقال الله تعالى للطالب: ارفع بصرك
وانظر في الجنان فرفع

رأسه
فقال: يا رب أرى مدائن من فضة وقصورا
من ذهب مكللة باللؤلؤ. لأي نبي هذا؟ لأي صديق هذا؟ لأي شهيد
هذا؟ قال الله تعالى: هذا لمن
أعطى ثمنه قال: يا رب ومن يملك ثمنه؟ قال: أنت تملكه قال: ماذا يا رب؟ قال: تعفو عن أخيك قال: يا رب فإنى
قد عفوت عنه قال الله

تعالى:
خذ بيد أخيك فادخلا الجنة". ثم
قال رسول الله r"فاتقوا الله وأصلحوا ذات بينكم فإن الله تعالى يصلح بين المؤمنين يوم
القيامة.



فاتقوا
الله وأصلحوا ذات بينكم، ابتعدوا عن الخلافات كلها،
لماذا يهجر المسلم أخاه ؟ .. أللأجل مال أو من أجل قطعة أرض
أو من أجل
أمور
دنيويـة لا خير فيها
!! فما هو الخير الذي في الحياة بعد عبادة الله .. إذا هجر الإنسان إخوانه
وأحبابه؟؟؟ اللهم أصلح ذات بيننا



هذا ولنجعل مسك الختام أفضل الصلاة وأزكى السلام على سيد الأنام. اللهم صل
على سيدنا
محمد...وارض اللهم عن
جميع صحابته الأبرار, وعن أزواجه وسائر آل بيته
الطيبين الأطهار, وعن التابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.
واحفظ اللهم جلالة الملك أمير المؤمنين محمدا السادس ،اللهم أعنه على
تحقيق كل خير
لشعبه وبلده، اللهم
انصره نصرا عزيزا تعز به الدين، وتجمع به شمل المسلمين،

وبارك له في ولي عهده المحبوب، وفي جميع
الأسرة الشريفة يارب
العالمين.....
اللهم أصلح ذات بيننا ....الله اجعلنا من الصالحين
المصلحين اللهم اجعلنا
يوم الفزع الأكبر من الآمنين, ولحوض نبيك من الواردين,
ولكأسه من
الشاربين, وعلى الصراط
من العابرين,وعن النار مزحزحين, وإلى جناتك من
الداخلين, وإلى وجهك الكريم من الناظرين, اللهم طهر
قلوبنا من الغل والحسد والغش، اللهم كل من حملني أمانة الدعاء،

اقض حوائجهم وحل مشاكلهم ويسر أمورهم
واشف أمراضهم اللهم افتح لهم أبواب
الخير والتيسير وسد عنهم أبواب الشر والتعسير ربَّنَا
عَلَيْكَ توكلنا
.... رَبَّنَا لَا تُزِغْ
قُلُوبَنَا...سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ
الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ
وَسَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ
الْعَالَمِين
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فأصلحوا بينهما (الحجرات4)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الاحرار  :: منتدى خطب الجمعة النصية-
انتقل الى: