منتدى الاحرار
السلام عليكم ورحمة الله

اهلا وسهلا بك زائرنا في منتدى الاحرا ر

نتشرف ان تكون احد افراد اسرة المنتدى

والتسجيل معنا في المنتدى

منتدى الاحرار

اهلا وسهلا بك يا زائر في منتدى الاحرار
 
الرئيسيةلـمـشـاركـات الـجـديـدةمركز رفع الصوراليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اهلا وسهلا بجميع اعضاء وزوار منتدى الاحرار نتمنى لكم قضاء اسعد الاوقات معنا ....... ادارة المنتدى
رسالة الى زوارنا الكرام إخواني زوار منتدى الاحرار الأعزاء السلام عليكم ورحمة الله وبركاته....وبعد ... يوجد قسم افتتح من أجل أن تتواصلون معنا ويطيب لنا أن تسجلوا لنا انطباعاتكم ومرئياتكم عن المنتدى في هذه الصفحة وماذا يجب علينا تجاهكم وتجاه الأعزاء الأعضاء والأصدقاء معنا في المنتدى وما تودون رؤيته في منتدانا ونتمنى منكم تسجيل ملاحظاتكم أو ماترغبون في إضافته أو الاهتمام بها أو طرح فكرة معينة تريدون تحقيقها طبعاً الكتابة هنا لاتحتاج لتسجيل عضوية , فقط اذكرلنا اسمك الصريح , أو الاسم المستعار لتسجيل كلمة تفضلوا هـــنـــــا  

شاطر | 
 

 الغيبة القلبية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نهلـــــة
مشرفة القسم العام
مشرفة القسم العام
avatar









الجنس : انثى
عدد المساهمات : 1667
تاريخ التسجيل : 11/02/2011
الموقع : بلاد النيل


مُساهمةموضوع: الغيبة القلبية   الجمعة مارس 30, 2012 8:57 am

اعلم أن سوء الظنّ حرام مثل القول‏:‏ فكما يحرم أن تحدّث غيرك بمساوىء إنسان،
يحرم أن تحدّث نفسك بذلك وتسيء الظنّ به، قال اللّه تعالى‏:‏ ‏ «‏اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِنَ الظَّنِّ إثم‏» ‏ ‏‏الحجرات‏ ‏12‏‏‏.‏

« و في صحيحي البخاري ومسلم ، عن أبي هريرة رضي اللّه عنه » :
أن رسولَ اللّه صلى اللّه عليه وسلم قال‏:‏ ‏ «‏إيَّاكُمْ وَالظَّنَّ فإنَّ الظَّنَّ أكْذِبُ الحَدِيثِ‏» ‏‏.‏
والأحاديثُ بمعنى ما ذكرته كثيرة، والمراد بذلك عقدُ القلب ‏ وحكمُهُ على غيرك بالسوء،
فأما الخواطر وحديث النفس إذا لم يستقرَّ ويستمرّ عليه صاحبُه فمعفوٌ عنه باتفاق العلماء، لأنه لا اختيارَ له في وقوعه،
ولا طريقَ له إلى الانفكاك عنه، وهذا هو المراد بما ثبتَ في الصحيح عن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم أنه قال‏:‏ ‏
«‏إنَّ اللَّهَ تَجَاوَزَ لأُمَّتِي ما حَدَّثَتْ بِهِ أنْفُسَها ما لَمْ تَتَكَلَّم بِهِ أوْ تَعْمَلْ‏» ‏ قال العلماء‏:‏ المراد به الخواطر التي لا تستقرّ‏.‏ قالوا‏:‏ وسواءٌ كان ذلك الخاطِرُ
غِيبة أو كفراً أو غيرَه؛ فمن
خطرَ له الكفرُ مجرّد خَطَرٍ من غير تعمّدٍ لتحصيله، ثم صَرفه في الحال فليس بكافر ولا شيء عليه‏.‏
وقد قدّمنا في باب الوسوسة في الحديث الصحيح أنهم قالوا‏:‏ يا رسولَ اللّه‏!‏ يجدُ أحدُنا ما يتعاظمُ أن يتكلَّمَ به، قال‏:‏ ‏
«‏ذلكََ صَرِيحُ الإِيمَانِ‏» ‏ وغير ذلك مما ذكرناه هناك وما هو في معناه‏.‏
وسببُ العفو ما ذكرناه من تعذّرٍ اجتنابه، وإنما الممكن اجتناب الاستمرار عليه فلهذا كان الاستمرار وعقد القلب
حراماً‏.‏ ومهما عرضَ لك هذا الخاطرُ بالغيبة وغيرها من المعاصي وجبَ عليك دفعُه بالإِعراض عنه وذكر التأويلات الصارفة له عن ظاهره‏.‏

قال الإِمام أبو حامد الغزالي في الإِحياء ‏ ‏:‏ إذا وقع في قلبك ظنّ السوء فهو من وسوسة الشيطان يلقيه إليك،
فينبغي أن تُكذِّبه فإنه أفسقُ الفسّاق، وقد قال اللّه تعالى‏:‏ ‏ «‏إنْ جاءَكُمْ فاسِقٌ بِنَبَإ فَتَبَيَّنُوا أنْ تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهالَةٍ
فَتُصْبِحُوا على ما فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ‏» ‏ ‏‏الحجرات‏ ‏6‏،‏ فلا يجوز تصديق إبليس، فإن كان هناك قرينة تدل على فساد واحتمل خلافه،
لم تجز إساءة الظنّ؛ ومن علامة إساءة الظنّ أن يتغيَّر قلبُك معه عمّا كان عليه، فتنفرُ منه وتستثقله وتفتر عن مراعاته
وإكرامه والاغتمام بسيّئته، فإنَّ الشيطانَ قد يقرِّبُ إلى القلب بأدنى خيالٍ مساوىءَ الناس، ويُلقي إليه أن هذا من
فطنتك وذكائك وسرعة تنبّهك، وإن المؤمن ينظر بنور اللّه تعالى، وإنما هو على التحقيق ناطقٌ بغرور الشيطان وظلمته،
وإن أخبرَكَ عدلٌ بذلك فلا تُصدِّقه ولا تُكذِّبه لئلا تُسيءَ الظنّ بأحدهما؛ ومهما خطرَ لك سوءٌ في مسلمٍ فزِدْ في مراعاته وإكرامه،
فإن ذلك يُغيظُ الشيطانَ ويدفعُه عنك فلا يُلقي إليك مثلَه خِيفةً من اشتغالك بالدعاء له، ومهما عرفتَ هفوةَ مسلم
بحجّةٍ لا شكّ فيها فانصحْه في السرّ ولا يخدعنَّك الشيطانُ فيدعوك إلى اغتيابِه، وإذا وعظتَهُ فلا تعِظْه وأنت مسرورٌ ب
اطّلاعِك على نقصِه فينظرُ إليك بعين التعظيم وتنظرُ إليه بالاستصغار، ولكن اقصدْ تخليصَه من الإِثم وأنت حزينٌ كما تحزنُ
على نفسك إذا دخلَك نقصٌ، وينبغي أن يكون تركُه لذلك النقص بغير وعظك أحبّ إليك من تركه بوعظك‏.‏ هذا كلام الغزالي‏.‏
قلت‏:‏ قد ذكرنا أنه يجبُ عليه إذا عرضَ له خاطرٌ بسوء الظن أن يقطعَه، وهذا إذا لم تدعُ إلى الفكر في ذلك مصلحةٌ شرعية،
فإذا دعتْ جازَ الفكرُ في نقيصته والتنقيب عنها كما في جرح الشهود والرواة وغير ذلك مما ذكرناه في باب ما يُباح من الغيبة‏.


(الأذْكَارُ النَّوَويَّة_للإِمام الحافِظ المحَدِّثِ الفَقيْهُ أَبي زَكَرِيَّا يَحْيى بن شَرَفِ النَّوَوي)










لن أستطيع تغيير الماضي،

ولستُ الآن قادرةً على أن أعلم
ما سيجيء، فلماذا أندم أو أقلق ؟!







[b]هنا

كتاب نهاية العالم
[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد العبيدي
مشرف الصوتيات الاسلامية
مشرف الصوتيات الاسلامية
avatar






الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1291
تاريخ التسجيل : 16/09/2010
العمر : 26
الموقع : العراق


مُساهمةموضوع: رد: الغيبة القلبية   الجمعة مارس 30, 2012 1:50 pm

بارك الله فيك

وجزاك الله خير






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ahraralislam.assoc.co/
عمار العبيدي
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar









الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3801
تاريخ التسجيل : 12/09/2010
العمر : 31
الموقع : العراق


مُساهمةموضوع: رد: الغيبة القلبية   الجمعة مارس 30, 2012 3:24 pm

بارك الله فيك

اختي نهله

وجزاك الله خيرا






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ammaralabede.yoo7.com
نهلـــــة
مشرفة القسم العام
مشرفة القسم العام
avatar









الجنس : انثى
عدد المساهمات : 1667
تاريخ التسجيل : 11/02/2011
الموقع : بلاد النيل


مُساهمةموضوع: رد: الغيبة القلبية   الخميس أبريل 05, 2012 9:40 am

وفيكم يبارك الله

ويجزيكم الجنة








لن أستطيع تغيير الماضي،

ولستُ الآن قادرةً على أن أعلم
ما سيجيء، فلماذا أندم أو أقلق ؟!







[b]هنا

كتاب نهاية العالم
[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حامل المسك
نائب المدير
نائب المدير








الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2526
تاريخ التسجيل : 22/09/2010
العمر : 35
الموقع : العراق الجريح


مُساهمةموضوع: رد: الغيبة القلبية   الأحد مايو 06, 2012 6:04 am

اختي الكريمة حديث النفس لا يحاسب عليه الانسان والله اعلم

لانه عندما نزل قوله تعالى(وان تبدوا ما في انفسكم او تخفوه يحاسبكم به الله)شق ذلك على الصحابة رضي الله عنكم

ثم نسخها الله تعالى بالايات التي بعدها(لا يكلف الله نفسا الا وسعها....) الايات

اما سوء الظن فهو من اعمال القلوب ..فكما ان للجوارح قول وعمل كذلك القلب له قول وعمل

فيحاسب الانسان على اعمال القلوب كلها من سوء ظن او حسد او غيرها

وما اكثر فساد قلوبنا اليوم نسال الله العافية

وما اكثر ما نجمل الظاهر ونترك الباطن ولا حول ولا قوة الا بالله

بارك الله فيك اختنا ونفع بك المسلمين






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عمار العبيدي
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar









الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3801
تاريخ التسجيل : 12/09/2010
العمر : 31
الموقع : العراق


مُساهمةموضوع: رد: الغيبة القلبية   الإثنين مايو 07, 2012 6:29 am

بارك الله فيك اخي ابو اسيد






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ammaralabede.yoo7.com
نهلـــــة
مشرفة القسم العام
مشرفة القسم العام
avatar









الجنس : انثى
عدد المساهمات : 1667
تاريخ التسجيل : 11/02/2011
الموقع : بلاد النيل


مُساهمةموضوع: رد: الغيبة القلبية   الثلاثاء مايو 08, 2012 6:50 am

بارك الله فيكم اخواني

ابن العراق وعمار وحامل المسك


شكرا لتعليقك الطيب اخي حامل المسك وقد ورد بالموضوع

ان الخواطر وحديث النفس إذا لم يستقرَّ ويستمرّ عليه صاحبُه فمعفوٌ عنه باتفاق العلماء، لأنه لا اختيارَ له في وقوعه،
ولا طريقَ له إلى الانفكاك عنه، وهذا هو المراد بما ثبتَ في الصحيح عن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم أنه قال‏:‏ ‏
«‏إنَّ اللَّهَ تَجَاوَزَ لأُمَّتِي ما حَدَّثَتْ بِهِ أنْفُسَها ما لَمْ تَتَكَلَّم بِهِ أوْ تَعْمَلْ‏»



ربي يبارك فيكم جميعا








لن أستطيع تغيير الماضي،

ولستُ الآن قادرةً على أن أعلم
ما سيجيء، فلماذا أندم أو أقلق ؟!







[b]هنا

كتاب نهاية العالم
[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عمار العبيدي
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar









الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3801
تاريخ التسجيل : 12/09/2010
العمر : 31
الموقع : العراق


مُساهمةموضوع: رد: الغيبة القلبية   الأربعاء مايو 09, 2012 7:10 pm

وفيك بارك الله اختي نهلة






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ammaralabede.yoo7.com
 
الغيبة القلبية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الاحرار  :: المنتدى الاسلامي العام-
انتقل الى: